• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» في «المعسكر المحصن» لمنتخب إنجلترا

«الأسود الثلاثة» يتدرب في «ثكنة عسكرية» تحت حماية الجيش خوفاً من «الهوليجانز»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

تزين ستاد كلاوديو كوتينهو بنادي فورتي دي أوركا العسكري، لاستقبال تدريبات المنتخب الإنجليزي الذي أدى تدريبه الرئيسي مساء أمس الأول في الساعة الحادية عشرة صباحاً بتوقيت ريو دي جانيرو، استعداداً للمواجهة المرتقبة الثانية للفريق بالمونديال أمام نظيره الأوروجوياني المقرر لها غداً، وحضر المران مختلف وسائل الإعلام، سواء الإنجليزي أو العالمي لمتابعة نجوم فريق «الأسود الثلاثة»، وملأت صور اللاعبين مدخل ملعب التدريبات والمركز الإعلامي الملحق به، الذي اكتظ عن آخره بالإعلاميين وكاميرات التصوير، حيث يصطحب المنتخب الإنجليزي وحده 950 صحفياً وإعلامياً يمثلون مختلف وسائل الإعلام البريطانية، بخلاف عدد أكبر من المهتمين بمتابعة المنتخب العريق الذي لقي هزيمة أولى أمام إيطاليا في افتتاح مشواره بمونديال البرازيل، كما تزينت جدران المركز الإعلامي المخصص للحصة التدريبية للمنتخب الإنجليزي بصور نجوم الفريق وعلى رأسهم روني وجيرارد وستوريدج.

ونفذ «الاتحاد» بصعوبة لملعب تدريبات المنتخب الإنجليزي الذي تحول إلى «ثكنة عسكرية»، نظراً للتأمين الشديد لمنطقة فورتي دي أوركا التي يقع بها الملعب الخاص بأحد الأندية الرياضية التابعة للقوات المسلحة البرازيلية، حيث تم إغلاق الشارع المؤدي للملعب قبل أكثر من 200 متر من المدخل، كما اصطف أكثر من 150 جندياً، بداية من مدخل البوابة الرئيسية، مروراً بالممرات الداخلية، لتفتيش كل من يقترب من البوابات، بخلاف وجود 6 سيارات تأمين أخرى لموكب المنتخب، ومرافقته أينما حل وأرتحل، فيما شوهدت طائرة هيليكوبتر عسكرية تحوم حول الملعب، وكان طريفاً أيضاً مشاهدة اقتراب قطع بحرية تتحرك بشكل مستمر بالقرب من مقر تدريب المنتخب الإنجليزي، حيث شوهدت إحدى الغواصات بالقرب من شاطئ البحر الملاصق لملعب التدريبات، التي عادة ما تتحرك لتأمين شواطئ البرازيل ضد أعمال التهريب وغيرها.

وتأتي تلك التعزيزات الأمنية المكثفة والمفروضة على المنتخب الإنجليزي، تزامناً مع الخوف من الجماهير الإنجليزية المتعصبة الشهيرة بـ «الهوليجانز»، وذلك على الرغم من قيام السلطات الأمنية الإنجليزية بالإعلان عن سحب جوازات سفر نحو 1400 من هؤلاء المشجعين المشاغبين «الهوليجانز» في خطوة احترازية لعدم رحيلهم إلى البرازيل لحضور نهائيات كأس العالم 2014، بينما تم فرض الحماية نفسها على معظم المنتخبات المشاركة بالبطولة، خاصة التي تضم نجوم الصف الأول حول العالم.

من جهة ثانية، رفض لاعبي المنتخب الإنجليزي الخوض فيما نقلته بعض وسائل الإعلام الإنجليزية، وكان عبارة عن صورة لفتاة ظهرت عارية في شرفة غرفتها بفندق «جولدن تيلوب» الذي نزل فيه المنتخب الإنجليزي في ريو دي جانيرو، وقد تناولت الصحف الإنجليزية تصريحات لهودجسون مدرب المنتخب أكد خلالها ثقته في تصرفات لاعبي المنتخب الإنجليزي، نافياً تورط أي لاعب في أي تصرف غير أخلاقي قبل وخلال البطولة المقامة في البرازيل، كما نفى أي علاقة للفتاة التي ظهرت متجردة من ملابسها لإغراء لاعبي المنتخب الإنجليزي.

بينما شدد المنسق الإعلامي للمنتخب الإنجليزي على مندوبي وسائل الإعلام قبل السماح لهم بالدخول ومتابعة جزء من التدريبات والحصول على تصريحات اللاعبين، على عدم توجيه أي سؤال حول «الفتاة العارية»، وقد التزم جميع الإعلاميين بـ «فرمان» المنسق الإعلامي، خاصة أن جميع اللاعبين كانوا يرفضون الإدلاء بأي تصريحات حول الواقعة.

جدية كبيرة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا