• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضمن إطار التعاون المثمر والبناء بين البلدين

اختتام «سهام الحق 3» بين قواتنا المسلحة ونظيرتها المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يونيو 2015

أبوظبي (وام) نفذت القوات البرية لدولة الإمارات والقوات المسلحة لجمهورية مصر العربية البيان العملي الختامي ضمن التمرين العسكري المشترك «سهام الحق 3» الذي أقيم على أرض الدولة. وشهد التمرين العميد الركن صالح محمد صالح مجرن العامري قائد القوات البرية، بحضور اللواء أركان حرب توحيد توفيق عبد السميع قائد المنطقة المركزية العسكرية في القوات المسلحة المصرية. ويأتي تمرين «سهام الحق 3» في إطار التعاون المثمر والبناء بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، وتأكيداً على العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين البلدين في المجالات كافة، لاسيما في المجالات العسكرية، وتعزيز التعاون الثنائي، ورفع الروابط العسكرية الثنائية، ورفع الجاهزية القتالية للقوات المسلحة، وتطوير القدرات، وإثراء الخبرات العسكرية لتحقيق التكامل المنشود للقوات المشاركة في التمرين. وأشاد العميد الركن صالح محمد صالح مجرن العامري بالمستوى العالي والاحترافي التي ظهرت عليه القطاعات والتشكيلات كافة بمختلف صنوفها المشاركة في التمرين، مؤكداً أن دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية يقدمان نموذجاً يحتذى به، وفق شراكة حقيقية، واحترام متبادل، ومثال في تعزيز مسيرة التعاون العسكري، لتطوير وتحديث منظومة العمل العربي المشترك، وتفعيل آلياتها، وتأكيد التضامن العربي، وترجمة هذا الهدف إلى عمل مشترك ملموس على أرض الواقع. من جانبه قال اللواء أركان حرب توحيد توفيق عبد السميع: «إن التمرين يأتي ليؤكد التقارب والتحالف، وتعميق أواصر الصداقة بين الدولتين، واكتساب مزيد من الخبرة الميدانية والقدرة القتالية بين القوات المسلحة، ويعكس مستوى رفيعاً من التنسيق والتكامل في الأداء والأدوار المختلفة للتشكيلات العسكرية المشاركة، والتي أظهرت مهارة عالية المستوى للقوات المنفذة للتمرين. الجدير بالذكر أن تمرين «سهام الحق» يأتي ضمن خطة التمارين المشتركة والمبرمجة بين البلدين الشقيقين، والتي تهدف إلى إثراء الخبرات بمختلف الوحدات المشاركة، وصقلها وتطويرها لاستيعاب متطلبات العمل العسكري المشترك، لما له من أهمية ودور فاعل في رفع مستوى الكفاءة العسكرية، عن طريق تبادل الخبرات والمهارات العسكرية في مختلف العمليات القتالية، ومواصلة زيادة عمليات التنسيق المشترك، وتحقيق التكامل المنشود، مع رفع المستوى العملياتي لمختلف القوات المشاركة، والوصول بها إلى أعلى درجات الجاهزية، لتنفيذ المهام كافة في مختلف الظروف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض