• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بروفايل

سانشيز.. الفتى المعجزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

أمين الدوبلي(أبوظبي)

اللاعب التشيلي الدولي أليكسيس سانشيز يلقب بـ «الفتى المعجزة» في بلاده، وهو يحتل مكانة خاصة في قلوب الجماهير سواء في بلاده لأنه يمثلها بأفضل صورة في أهم أندية العالم وهو برشلونة، كما يحظى بنفس القدر من الإعجاب لدى عشاق النادي الكتالوني لما يقدمه من جهد وعرق يسهم من خلاله بشكل فاعل في بقاء البارسا في مكانة عالمية مرموقة ومتفردة.

ولد سانشيز بتشيلي في 19 ديسمبر 1988، وظهرت موهبته مبكرا في تشيلي فاخترق الحدود سريعا ليحترف في نادي أودينيزي الإيطالي اعتبارا من عام 2008، ولم يأخذ الفتى المعجزة وقتاً طويلاً في التكيف مع النادي الجديد، فقد فرض أسلوبه، ووضع بصمته سريعا، وأصبح أهم لاعب في الفريق ثم اختير أفضل لاعب في الدوري الإيطالي موسم 2010 – 2011، فلفت انتباه جوارديولا بشدة في البارسا حيث تولى بنفسه مع الإدارة إجراءات ضمه للنادي الكبير.

وقال عنه جوراديولا إنه لاعب مبدع رائع في الدفاع، خطير في الهجوم، عملة نادرة في وسط الميدان، بمعنى واضح «لقطة» للاستفادة به في قلعة البارسا، وقد ساهم منذ انضمامه في تحقيق كل الألقاب منذ انضمامه وحتى الآن إلى جوار قافلة المبدعين، ميسي وتشافي، وانييستا، وبيدرو، والفيس، وبيكيه، ولو كان سانشيز غير محظوظ في شيء واحد فهو كثرة تعرضه للإصابات التي تبعده عن الملاعب أحيانا في فترات حاسمة، وقد أحرز سانشيز الموسم الحالي مع برشلونة 20 هدفا، وصنع 15، في 54 مباراة شارك فيها.

وعلى مستوى منتخب بلاده فقد انضم لأول مرة إلى صفوفه وهو في الثامنة عشرة من عمره، لينخرط مع منتخب الشباب، ثم صعد بخطى واثقة إلى المنتخبين الأولمبي والأول ليصبح أهم لاعب في تشيلي في الوقت الراهن، فهو الهداف الأول لمنتخب تشيلي، حيث شارك في 65 مباراة وسجل خلالها 22 هدفا، ويعتبر سانشيز كأس العالم بالبرازيل فرصة مميزة بالنسبة له حتى يستعيد حقه في تجاهل الإعلام له الموسم الحالي مع البارسا برغم تألقه، كما أنه يعتبر أن البرازيل ربما تحمل النبأ السار بالنسبة لتشيلي هذه المرة، فلا مجال للمستحيل من وجهة نظره، وبرغم صغر حجمه كلاعب فهو قصير لا يتجاوز الـ 169 سم، ولا يزيد وزنه على 69 كم، إلا أنه يملأ الملعب حركة ونشاطاً وحماساً، طالما كان موجوداً.

ويحتل سانشيز المرتبة الخامسة على لائحة الهدافين التاريخيين لمنتخب تشيلي بالرصيد الذي أشرنا إليه وهو 22 هدفا، فيما يسبقه كل من سالاس وزاموراني في الصدارة برصيد 37 هدفا لسالاس، و34 هدفا وزاموراني، ولا نعرف ماذا سيكون شعور سانشيز اليوم، وهو يلتقي أصدقاءه أنييستا وتشافي وبيدرو في مباراة تشيلي مع إسبانيا الجريح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا