• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكدت أن رسالة جواهر القاسمي وصلت إلى المرأة العربية

شمسة آل مكتوم: دورة أندية السيدات «كاملة الأوصاف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 فبراير 2016

أسامة أحمد (الشارقة)

أكدت الشيخة شمسة بنت حشر بن مانع آل مكتوم رئيسة اللجنة النسائية بالاتحاد العربي سابقاً، مشرف طائرة الوصل، أن رسالة قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، قد وصلت إلى المرأة العربية، مبينة أن هذا التجمع النسائي العربي في «الإمارة الباسمة» يعكس حرص القائمين على أمر الرياضة النسائية العربية من أجل الوجود في دورة الألعاب العربية لأندية السيدات التي باتت محط الأنظار في ظل الاهتمام الكبير الذي توليه قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة. ووصفت الشيخة شمسة آل مكتوم النسخة الثالثة لدورة الألعاب العربية بأنها «كاملة الأوصاف»، وأنها ينقصها فقط حضور الجمهور، موجهة الشكر إلى اللجنة المنظمة على حسن التنظيم والتي لم تترك أي شيء للصدفة مما يعكس مدى الجهد الكبير المبذول من أجل الوصول بالنسخة الحالية إلى آفاق النجاح الذي تنشده كل لاعبة موجودة في هذا الحدث العربي النسائي المهم. وطالبت الشيخة شمسة الأجهزة الفنية والإدارية لأندية السيدات بالدولة بالحرص على متابعة الألعاب المختلفة في ظل وجود مدارس تدريبية مختلفة تصب في مصلحة الرياضية العربية التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام من أجل تحقيق طموحاتها. وأضافت: «مشاركة المرأة لحظة الفوز ستظل عالقة بأذهانها مما ينعكس إيجاباً على مسيرتها خلال مشاركاتها الخارجية المقبلة من أجل عدم التفريط في المكتسبات التي ظلت تحققها في المحافل القارية والدولية، ما يعد أكبر مؤشر خلال المرحلة المقبلة التي تمثل أهمية كبيرة للرياضية العربية». وأشارت الشيخة شمسة إلى أن لاعباتنا أكبر المستفيدات من وجود هذه المدارس العربية المختلفة في «الإمارة الباسمة»، والتي تكسبها الاحتكاك حيث يقوى عود اللاعبات الجدد مما يؤهلهن لرفع علم الدولة عالياً خفاقاً في كافة المحافل القارية والدولية وفق النهج المرسوم من كل اتحاد أو نادٍ. وقالت الشيخة شمسة إن فتاة الإمارات على قدر التحدي دائماً، وأنها قادرة على صنع النجاحات في جميع المجالات، وخصوصاً أن الرياضة النسائية بالدولة تحظى بالاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة مما كان له المرود الإيجابي على مسيرة المرأة الإماراتية التي ظلت تحقق النجاح تلو الآخر. وأضافت أن وجود 8 ألعاب في النسخة الثالثة يشكل حافزاً للمشاركات في منافسات الدورة من أجل تحقيق طموحاتهن حتى تستطيع كل لاعبة عربية زيادة سقف طموحها إضافة إلى استقطاب الجماهير من النساء والرجال لتشجيع الفتيات المشاركات في مختلف المنافسات ودعمهن في لحظات الفوز. وأشارت الشيخة شمسة إلى أن الرياضة النسائية الخليجية على الطريق الصحيح وهى تسير بخطوات ثابتة حتى تحقق المرأة الخليجية النجاح الذي ننشده جميعاً، خصوصاً أن القيادة الرشيدة في جميع دول الخليج وفرت أدوات النجاح للرياضة الخليجية من أجل الوصول إلى منصات التتويج، وبالتالي رفع علم بلادها عالياً في المحافل القارية والدولية وفق الإستراتيجيات الموضوعة. وشددت الشيخة شمسة في ختام حديثها على أهمية المرحلة المقبلة للمرأة العربية بصفة عامة والخليجية على وجه الخصوص من أجل رفع شعار التحدي في المحافل الدولية في ظل الاهتمام الذي تحظى به الرياضة النسائية في منطقتنا الخليجية من أجل حصد النتائج الإيجابية وإحداث نقلة نوعية في جميع الألعاب حتى تصب في مصلحة الرياضة النسائية العربية بترك بصمة في المحافل القارية والدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا