• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المرشحة الديمقراطية تطالب بكشف التفاصيل

كيري ينفي تلقي طلب جديد للتحقيق ببريد كلينتون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أكتوبر 2016

عواصم (وكالات)

نفى وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أمس، أن يكون مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف. بي. آي» اتصل به بشأن تحقيق جديد فيما يتعلق باستخدام المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون خادماً خاصاً بها أثناء توليها مهام وزارة الخارجية.وقال كيري في مؤتمر صحفي في أيرلندا التي ذهب إليها لتسلم جائزة للسلام «لم يتم إبلاغي بأي شيء، لم يطلب مني شيء، أنا لست على علم بأي طلب قدم للوزارة وليس لدي المزيد من التعليق». وأضاف «كمواطن أميركي ومرشح سابق للرئاسة عن الحزب الديمقراطي، هناك الكثير مما أود قوله بشأن ما يحصل، لكني لا أستطيع وسأبقى بعيداً عن هذا».

وهاجمت كلينتون مكتب التحقيقات الفيدرالي، أمس، قائلة في تجمع في دايتونا بيتش بولاية فلوريدا «من الغريب أن ينشر شيء كهذا، بمعلومات قليلة جداً قبل وقت قصير جداً من انتخابات». وأضافت «الأمر ليس غريباً فحسب، بل غير مسبوق ويثير قلقاً عميقاً؛ لأن الناخبين يستحقون الاطلاع على الوقائع بمجملها؛ لذلك اتصلنا بالمدير كومي ليوضح كل شيء فوراً ويكشف كل شيء». كما هاجمت منافسها الجمهوري دونالد ترامب قائلة «إنه يصنع الأكاذيب بشأن هذا الأمر، هو يفعل كل ما في وسعه لإرباك وتضليل وتثبيط عزيمة الشعب الأميركي». وأضافت «أعتقد أنه حان الوقت لأن يتوقف ترامب عن الترويج للخوف وعن إلحاق العيب بنفسه وعن مهاجمة ديمقراطيتنا».

وقالت لمؤيديها في فلوريدا «كل شخص يهزم، لكن المهم أن يكون قادراً على مواصلة السير من جديد، كنت وما زلت أحارب من أجل العائلات، وحياتي مليئة بالإخفاقات، لكني لن أتوقف الآن، معا نبدأ». وكثف ترامب انتقاداته لنزاهة كلينتون، مستغلاً تحريك قضية الرسائل الإلكترونية لها. لكن معسكر كلينتون شن هجوماً مضاداً واتهمه بنشر شائعات لا أساس لها، قبل 10 أيام فقط من الانتخابات الرئاسية. وبينما يتنافس ترامب وكلينتون في الفوز بالبيت الأبيض، تدور معركة سياسية محتدمة كذلك على مقاعد الكونجرس فيما مجلس الشيوخ على وشك أن يصبح في يد الديمقراطيين.

ويجري السباق الرئيس على مجلس الشيوخ في الولايات الرئيسة التي تتفوق فيها كلينتون، ومع تفوقها في السباق فإن الحظوظ أفضل قليلاً من 50 - 50 لمصلحة الديمقراطيين، بحسب العديد من الخبراء. ويسعى الجمهوريين للاحتفاظ بمقاعد مجلس الشيوخ، وضخت لجنة العمل السياسي الجمهورية «سوبرباك» 25 مليون دولار في حملات انتخابية لستة مرشحين للشيوخ. وقال إيان بريور المتحدث باسم اللجنة «الاحتفاظ بمقاعد مجلس الشيوخ سيكون صعباً، ولكن إذا أراد الجمهوريون الحصول على الأغلبية فأمامهم معركة صعبة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا