• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الشؤون الإسلامية» توقع مذكرة تفاهم مع الأزهر لترسيخ نشر الوسطية والتسامح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

وقعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ممثلة في الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة، ومشيخة الأزهر الشريف في جمهورية مصر العربية، ممثلة في فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر، مذكرة تفاهم تهدف إلى وضع إطار إداري لتعزيز التعاون والتنسيق المستمر بين الطرفين في مجال النهوض بمهام الشؤون الإسلامية، وتبادل الخبرات، ووضع الأسس التي تحكم العلاقة بين الطرفين ليتسنى لهما القيام بواجباتهما في إطار هذه المذكرة، ووفقاً للأصول التي تحفظ لكل طرف خصوصياته.

وتتضمن المذكرة التعاون المشترك بين الطرفين وبصفة مستمرة في مجالات متعددة منها، تعزيز سبل التعاون في مجالات الشؤون الإسلامية، وتبادل الخبرات في مجال نشر الثقافة وترسيخ مبدأ الوسطية والتسامح والاعتدال، وتعميق وترسيخ الولاء للوطن ونبذ العنف والغلو، وكذلك نشر ثقافة حوار الحضارات والعيش المشترك عن طريق تنظيم فعاليات توعوية وتثقيفية مشتركة، والتنسيق بين الطرفين في مجال تبادل الخبرات التنظيمية والكوادر التعليمية في تخصصات الإفتاء والوعظ والخطابة والبحوث العملية والعلمية، والتدريب وعقد الدورات وورش العمل لإكساب الأئمة والوعاظ والمفتين في الإمارات الخبرات والمهارات المتوافرة لدى الأزهر الشريف، ودعم المؤسسات التعليمية في مجال القرآن الكريم، وتبادل الدعوات والوفود للمشاركة العلمية والعملية في البرامج والمؤتمرات والندوات والمناسبات الدينية والوطنية والثقافية التي يعقدها الطرفان، مع تبادل البحوث والدراسات. والنشرات والمجلات والمطبوعات العلمية في علوم القرآن والسنة والفقه وأصوله وغيرها من مصادر المعرفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض