• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نزوح آلاف المدنيين وشريف يطلب من كرزاي منع فرار المتمردين إلى أفغانستان

مقتل 200 مسلح في هجوم باكستاني متواصل على وزيرستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

حث رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف الرئيس الأفغاني حميد كرزاي على المساعدة في قطع الطريق على المسلحين الفارين إلى أفغانستان أمام هجوم عسكري كبير فيما قصفت طائرات باكستانية أمس مخابئ حركة طالبان لليوم الثالث. وفي دوامة العنف المتواصل في هذ البلد، قُتل 7 أشخاص على الأقل وجرح 80 أمس بمواجهات بين الشرطة وأنصار زعيم ديني في لاهور.

وطلب شريف من الرئيس الأفغاني إغلاق الحدود التي يسهل اختراقها عبر المنطقة القبلية حيث نشر الجيش الباكستاني قوات ودبابات من أجل قمع المتمردين.

وشن الطيران الباكستاني فجر أمس غارات على ثلاثة معاقل لمسلحي طالبان في مير علي بوزيرستان الشمالية ما أدى إلى مقتل 13 متمردا كما أعلنت مصادر أمنية متطابقة. لكن قناة جيو الباكستانية نقلت عن مصادر أمنية أن مروحية قتالية للجيش قصفت مخابئ للمسلحين صباح أمس في وزيرستان فقتلت أكثر من 50 مسلحا ما يرفع حصيلة القتلى منذ بدء العملية إلى أكثر من 200 قتيلا من المسلحين.

وأفاد مسؤولون أن الجيش الباكستاني تكبد ثمانية قتلى وأنه لم يواجه سوى مقاومة ضئيلة. وأطلق الجيش هذا الهجوم، المنتظر منذ فترة طويلة بعد أسبوع على هجوم استهدف مطار كراتشي قتل فيه العشرات وشكل نهاية عملية السلام.

ونزوح المتمردين كان يشكل موضوع قلق قبل بدء العملية حيث أشار سكان ومسؤولون إلى أن غالبية عناصر طالبان والمقاتلين الأجانب غادروا إلى شرق أفغانستان. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الباكستانية تنسيم إسلام إن شريف طلب من كرزاي المساعدة على وقف فرار هؤلاء العناصر.

وأصدر مكتب كرزاي لاحقا بياناً يطلب فيه من باكستان اتخاذ كل الخطوات للحد من سقوط ضحايا مدنيين مضيفا أن شريف سيرسل قريبا «مبعوثا خاصا» لبحث المسألة. وأضاف البيان أن «أفغانستان مستعدة لأي تعاون من أجل القضاء على مخابئ الإرهابيين القائمة على الجانب الآخر من خط دوراند ووقف الهجمات على الجانب الأفغاني». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا