• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مؤتمر في باكستان يدعو الأمة إلى «التأهب» بعد تجاوزهم «الخط الأحمر»

هيئة علماء المسلمين: الحوثيون فاقوا «أبرهة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أكتوبر 2016

جدة، لاهور (وكالات)

تستمر ردود الفعل على محاولة ميليشيات الحوثي والمخلوع استهداف مكة المكرمة بصاروخٍ باليستي، حيث استنكرت الهيئة العالمية للعلماء المسلمين، التابعة لرابطة العالم الإسلامي، ما أقدمت عليه المليشيات الحوثية من استهداف لقبلة المسلمين، مكة المكرمة. وأكدت الهيئة العالمية في بيان أصدرته، أمس، أن هذا العمل الإجرامي تجاوزت فيه المليشيات المأجورة كل الحدود الإنسانية والأخلاقية والدينية، وفاقت في اعتدائها الآثم ما أقدم عليه من قبل أبرهة صاحب الفيل، وأجدادهم القرامطة في اعتدائهم على الحج وعلى الكعبة المشرفة.

وجاء في البيان «الهيئة العالمية للعلماء المسلمين التابعة لرابطة العالم الإسلامي، تستنكر هذا العدوان الصارخ على أعظم المقدسات عند المسلمين الذي لم يراعِ فيه المجرمون حرمة الزمان ولا المكان، حيث إن اعتداءهم الآثم وقع في الشهر الحرام على البلد الحرام». وأضاف «الهيئة إذ تشجب هذا الإجرام الشنيع الذي ألهب مشاعر المسلمين في أنحاء العالم حرقة وألماً على مقدساتهم، وتندد به بأشد عبارات التنديد، فإنها تبين أن هؤلاء الحوثيين مارقون عن دين الله، وأن هذا يسفر عن حقيقتهم، ويوضح أمرهم وكذب ادعائهم بنصرة الإسلام». وطالبت الهيئة العالمية للعلماء المسلمين منظمة التعاون الإسلامي بدعوة جميع أعضائها لوقفة جماعية رادعة ضد هذا الاعتداء الآثم، ومن يقف وراءه من داعميه.

واستنكر علماء وسياسيون في باكستان بشدة محاولة استهداف المليشيات الحوثية «الإرهابية» منطقة مكة المكرمة بإطلاق صاروخ بالسيتي، عادين ذلك تجاوزاً للخط الأحمر وإعلان حرب على الأمة الإسلامية. كما أشادوا بنجاح المملكة العربية السعودية وقواتها المسلحة في الدفاع عن أمن الحرمين الشريفين والتصدي للهجمات المتكررة من جانب التنظيمات الإرهابية لاستهداف أمن بلاد الحرمين الشريفين.

جاء ذلك في مؤتمر عقدته جمعية مجلس علماء باكستان أمس في مدينة لاهور بعنوان «الدفاع عن أرض الحرمين الشريفين»، بحضور عدد من العلماء والشخصيات السياسية والفكرية. وأوضح رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ طاهر محمود الأشرفي، أن محاولة استهداف مكة المكرمة، تعكس مدى استهتار مليشيات الحوثي ومن عاونهم بمهبط الوحي وقبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم وقلوبهم وأشرف مقدساتهم. وقال إن هذه المحاولة الفاشلة كشفت عن النوايا الحقيقية للحوثيين وأعوانهم، وهي ضرب المسلمين واستهداف قبلتهم ومقدساتهم، واصفاً المليشيات الحوثية بالشرذمة المستأجرة من قبل قوى خارجية لتنفيذ مخططاتهم الهدامة في المنطقة، وأنهم أعوان المجوس وأعداء المسلمين.

وأشار إلى أننا نرى كل يوم دواهي تصدر عن خرافة المنهج الصفوي المُحْدَث في الإسلام المُفَرِّق لجماعة المسلمين الحاقد على أمة الإسلام ورعيلها الأول، وأول من أشعل شرارة التكفير بين المسلمين وأجج الصراع والحقد والكراهية منذ ألف وأربعمائة سنة حتى اليوم. وتبنى المؤتمر عدداً من القرارات، أهمها الوقوف مع المملكة العربية السعودية ومساندة قراراتها في الدفاع عن أمنها وأمن الحرمين الشريفين، وإبداء الثقة الكاملة في قدرة المملكة على الدفاع عن الحرمين الشريفين، والإشادة بالجهود التي تقدمها المملكة في خدمة الحجاج والمعتمرين، إلى جانب العناية بالحرمين الشريفين. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا