• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بريطانيا تعيد فتح سفارتها بطهران بعد سنتين ونصف

استئناف المفاوضات النووية بين إيران والقوى الكبرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

طهران- أحمد سعيد (لندن- وكالات)

أعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيج في بيان مكتوب أمس في البرلمان، أن «الظروف قد توافرت حتى تعيد بريطانيا فتح سفارتها في طهران» المقفلة منذ نوفمبر 2011. وجاء هذا الإعلان فيما بدأت القوى العالمية الست وإيران الجولة الخامسة من المفاوضات النووية في محاولة للتوصل لاتفاق بشأن برنامج طهران النووي الذي تعتقد القوى الكبرى أنه موجه لتصنيع قنابل نووية.

وبعد سنتين ونصف على نهب السفارة الذي تسبب بالأزمة بين البلدين، قال هيج «ثمة مجموعة من التفاصيل العملية التي يتعين تسويتها أولا. لكننا ننوي إعادة فتح السفارة في طهران، على أن يكون عدد الموظفين محدودا، بعد تسوية هذه التفاصيل».

والإعلان عن إعادة فتح السفارة، يكرس تطبيع العلاقات الثنائية في وقت تعلن إيران استعدادها للمساهمة في جهود مواجهة الأزمة الخطيرة في العراق. وعلى غرار واشنطن، أكدت لندن أنها أجرت مناقشات مع طهران حول هذا الموضوع. وكانت مساعي إعادة العلاقات بين البلدين بدأت بعد انتخاب الرئيس المعتدل حسن روحاني في يونيو 2013. وتمت الموافقة بعد خمسة أشهر في نوفمبر، على مبدأ القائمين بالأعمال غير المقيمين، وزار الدبلوماسي البريطاني أجاي شارما إيران منذ ذلك الحين ثلاث مرات.

وفي 20 فبراير، أعلنت إيران وبريطانيا إعادة علاقاتهما الدبلوماسية المباشرة، ورفعا بصورة رمزية علميهما الوطنيين على سفارتيهما في لندن وطهران.

ويوم السبت الماضي، ناقش وليام هيج ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، «في اتصال هاتفي التقدم الحاصل حتى اليوم ومن مصلحتنا المشتركة الاستمرار في تعميق العلاقات الثنائية بين المملكة المتحدة وإيران»، كما ذكر وزير الخارجية البريطاني. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا