• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

200 موقوف في 240 عملية دهم خلال 5 أيام.. وغارات جوية على قطاع غزة

إسرائيل توسع اعتقالات الضفة وتشدد عقوبات أسرى «حماس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

عبدالرحيم حسين، وكالات (رام الله)

وسعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها لليوم الخامس على التوالي في الضفة الغربية التي شهدت اعتقال 41 فلسطينيا، ليرتفع عدد الموقوفين إلى 200 منذ خطف 3 مستوطنين الخميس الماضي، وفي قطاع غزة الذي تعرض لأربع غارات جوية على الأقل. كما قرر المجلس الوزاري الأمني السياسي الإسرائيلي المصغر تشديد العقوبات المفروضة على الأسرى المنتمين لحركة «حماس» كعقاب جماعي.

وامتدت حملة التصعيد من جنوب الضفة حيث اختفى المستوطنون الثلاثة في 12 يونيو قرب مستوطنة «غوش عتصيون» بين مدينتي بيت لحم والخليل، إلى شمال الضفة حيث اعتقل 41 فلسطينيا يعتقد انهم من أنصار «حماس» في حملات شملت شوارع جنين التي شهدت صدامات بين مئات من جنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل صوت وأعيرة مطاطية، وفلسطينيين رشقوهم بالحجارة، مما اسفر عن إصابة 5 بجروح. كما اندلعت صدامات مماثلة قرب رام الله ونابلس وطولكرم والخليل وبيت لحم. كما أصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال شمال مدينة سلفيت.

ونقلت وسائل الإعلام عن ضابط إسرائيلي كبير قوله «إنه تتم ممارسة ضغوط على كل ما هو من حماس من سياسي ومدني وحكم محلي ومؤسسات خيرية وكل شيء توجد فيه براعم حكم للحركة..نحن نفكك كل شيء ونعيدهم إلى الوراء». مشيرا إلى أن المواد التي تم جمعها ستثمر استخباراتيا المزيد من الاعتقالات التي ستدخل نشطاء «حماس» إلى السجون. وقال متحدث باسم الجيش «طالما بقي أولادنا بين ايديهم، سنجعل حماس تشعر بانها ملاحقة ومشلولة ومهددة..نحن مصممون على إضعاف القدرات الإرهابية لحماس وبنيتها التحتية ومنظمات التجنيد الخاصة بها».

وقال مسؤول عسكري رفيع بالجيش الإسرائيلي «إن الجيش يركز جهوده على نابلس لاسيما مخيمات اللاجئين في بلاطة وعورتا، حيث عثر فيها على ورشة لتصنيع الأسلحة، لكنه أضاف «أن الجيش لا يشعر أن العملية ستنتهي قريباً». وقال مسؤول أمني كبير آخر، إن عمليات الاعتقال التي طالت العشرات من عناصر حماس بالضفة ستؤدي في النهاية إلى نتيجة. لافتا إلى أن التحقيق مع المعتقلين يتقدم شيئاً فشيئاً، وفي النهاية سوف يتم اعتقال منفذي عملية الاختطاف.

وقال مدير مركز أحرار لحقوق الإنسان فؤاد الخفش «إن جيش الاحتلال نفذ ما يزيد عن 240 عملية دهم وتفتيش لمنازل أسرى محررين وقيادات من حماس في الضفة، ووجه رسائل تهديد كبيرة وكثيرة خلال الاقتحام بالتهديد بالإبعاد». وقال المراسل العسكري لصحيفة «هآرتس» «إن الهدف النهائي هو عزل الضفة الغربية التي تتولى إدارتها السلطة الفلسطينية مرة أخرى عن قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس كما كان الوضع عليه قبل تشكيل حكومة الوفاق الوطني». بينما رأى المراسل العسكري لصحيفة «يديعوت احرونوت» أن حملة المداهمات تشكل فرصة نادرة للجيش الإسرائيلي للقضاء على معاقل حماس في الضفة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا