• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«المؤتمر» قلق من تداعيات أزمة هادي وصالح و«التعاون» يدعو إلى وقف الصراعات العبثية

عشرات القتلى من «الحوثيين» بغارات ومعارك شمال اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء)

شن الطيران اليمني، أمس الثلاثاء، غارات على مواقع يتمركز فيها مقاتلو جماعة الحوثيين في جنوب محافظة عمران (شمال)، بينما توسعت دائرة المعارك بين القوات الحكومية وقبائل محلية من جهة والمتمردين الحوثيين، من جهة ثانية، في محافظة صنعاء، لتصل إلى بلدة «بني مطر»، التي تبعد كيلومترات قليلة إلى الغرب من العاصمة. وذكر مصدر في الجيش وسكان محليون لـ(الاتحاد)، أن مقاتلات تابعة للطيران الحربي شنت غارات مساء أمس على تجمعات الحوثيين في جنوب وجنوب شرق مدينة عمران. وقال مصدر عسكري في اللواء 310 مدرع المرابط جنوب عمران، :«نفذ الطيران ثلاث غارات على مواقع الحوثيين» في بلدة «عيال سريح» . وأفاد سكان بأن الغارات «استهدفت تجمعات الحوثيين في مناطق السلاطة، سحب، بني ميمون، بني الزبير، وعمد». وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس: «إن الغارات هدفت إلى تخفيف الضغط عن مواقع الجيش في جبل ضين التي تتعرض لهجمات متكررة من قبل الحوثيين، في محاولة للاستيلاء على الجبل الاستراتيجي بسبب موقعه المطل على الطريق بين عمران وصنعاء».

وكان الجيش اليمني قد أعلن في الرابع من الشهر الجاري اتفاقاً لوقف إطلاق النار بعد يومين على غارات استهدفت مواقع الحوثيين في عمران، قبل أن تتجدد المعارك هناك، وفي بلدة «همدان» شمال العاصمة صنعاء يوم الأحد الماضي. وأكدت مصادر في الجيش مقتل عشرات الحوثيين في المواجهات المحتدمة حتى مساء أمس في محيط جبل «ضين» وفي جبل «المحشاش»، شمال عمران، مشيرة إلى أن القوات العسكرية المتمركزة في جبل «ضين» قصفت الليلة قبل الماضية مستودع أسلحة تابعة للحوثيين في منطقة «عمد»، ما أدى إلى وقوع انفجار عنيف، أسفر عن سقوط عدد غير معروف من القتلى في صفوف الحوثيين.

وأدت المواجهات بين الجيش والحوثيين هناك لإغلاق طريق عمران صنعاء لساعات أمس، بالإضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي عن محافظتي عمران وحجة (شمال غرب) منذ الليلة قبل الماضية، بعد أضرار لحقت بخطوط نقل الطاقة بالقرب من جبل «ضين». وقال مسؤول في وزارة الكهرباء والطاقة، في بيان رسمي، إن «العمليات العسكرية بين الجيش والجماعات المسلحة بالقرب من منطقة الاعتداء، حالت من دون تمكن المهندسين من الوصول إلى المنطقة لإصلاح الأضرار». وأسفرت المواجهات الدائرة بين الطرفين في عمران في الثماني والأربعين الساعة الماضية عن سقوط 25 مسلحا قتلى من جماعة الحوثيين وإصابة 30 جريحاً، حسبما ذكر مسؤول محلي نقلاً عن مصادر في الجماعة المذهبية التي تنامى نفوذها بشكل كبير في شمال البلاد بعد إطاحة الرئيس السابق علي عبد الله صالح مطلع 2012 تحت ضغط احتجاجات شعبية طالبت بالديمقراطية، واستمرت 13 شهراً.

في غضون ذلك، احتدم القتال بين القبائل المحلية المدعومة بوحدات من الجيش والحوثيين في بلدة «همدان»،واندلعت المواجهات في منطقة «ضروان» ليل الاثنين الثلاثاء، واستمرت حتى مساء أمس، من دون أن ترد معلومات مؤكدة بسقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين المتمركزين على هضبتين المسافة الفاصلة بينهما تُقدر بـ2 كيلومتر. في هذه الاثناء، عزز الحوثيون وجودهم المسلح في بعض مناطق بلدة «همدان»، حيث شوهد العشرات منهم يتمركزون في عدد من الهضاب بمنطقة «حاز» التي شهدت قبل أسابيع مواجهات بين الجماعة الشيعية ومقاتلين محليين مواليين لحزب «التجمع اليمني للإصلاح»، الشريك في الائتلاف الحاكم وعلى صلة بجماعة الإخوان المسلمين في اليمن.

وأبلغ مصدر قبلي محلي (الاتحاد) بأن الحوثيين تمركزوا أيضاً في بقايا منزل مدمر منذ المواجهات السابقة ويملكه الزعيم القبلي المحلي والقيادي في حزب الإصلاح، قناف القحيط، مشيراً إلى أن الحوثيين هددوا سكان محليين بالقتل وتدمير منازلهم في حال السماح لمن وصفوهم بـ«التكفيريين» بالتمركز في بعض الهضاب القريبة من منازلهم. واتسعت أمس دائرة المعارك في محيط العاصمة صنعاء لتصل إلى بلدة «بني مطر» المتاخمة للعاصمة من جهة الغرب، بحسب مصادر قبلية ووسائل إعلام محلية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا