• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

طلقة «ياسر 94» تخمد «الإعصار»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يناير 2017

فيصل النقبي (كلباء)

لم تكشف مباراة «النمور» و«الإعصار» مساء أمس، عن أسرارها، إلا في «الرمق الأخير»، وتحديداً الدقيقة 94، وبعد أن كانت النقاط الثلاث في قبضة الضيف الذي تقدم بهدف ماهر جاسم، رفض المدافع ياسر عبدالله أن يخرج صاحب الأرض «صفر اليدين»، عندما خطف هدف التعادل القاتل، في الثواني الأخيرة، ليمنح فريقه نقطة مستحقة، ويسدل بعدها الستار على مباراة الإثارة!، ورفع اتحاد كلباء رصيده إلى 16 نقطة، مقابل 17 نقطة لحتا.

وسيطرت مشاعر الخوف من الخسارة على مجريات الشوط الأول الذي جاء خالياً من اللمحات الفنية، وانحصر الأداء في وسط الملعب في أحيان كثيرة، ورغم السيطرة النسبية لـ «النمور» على مجريات الشوط الأول، خاصة الفرصة الذهبية التي تهيأت أمام باكاري كونيه داخل المنطقة في الدقيقة 18، وذهبت مباشرة بجانب القائم الأيسر لحارس حتا عبيد ريحان، إلا أن «الإعصار»، أحرز هدف السبق عن طريق ماهر جاسم في الدقيقة 21، بعد خطأ مشترك من المدافع ياسر عبدالله والحارس إبراهيم عيسى، ليتقدم الضيوف بهدف حافظ عليه إلى نهاية الشوط الأول.

وحفلت المباراة بشوطها الأول بالعديد من الأحداث والمواقف الخشنة بين اللاعبين، وخاصة بالكرة المشتركة بين البرازيلي سياو وماهر جاسم، والتي انتهت تفاصيلها برفع الحكم عمار الجنيبي البطاقة الصفراء لهما، كذلك شهد الشوط الأول تغييراً اضطرارياً لـ «النمور» بإصابة سياو، ومشاركة شاهين سرور بدلاً منه، ومن جانب حتا خرج محمد جمال مصاباً وشارك راشد جلال بدلاً منه.

وخلال الشوط الثاني أحكم لاعبو «النمور» السيطرة على الملعب، وسط تراجع من لاعبي حتا إلى مناطقهم الخلفية، ورغم السيطرة وتغييرات المدرب الصربي جوران الهجومية، إلا أن دفاع الضيوف كان بالمرصاد لكل الفرص التي أتيحت لـ «النمور»،

وحاول باكاري كونيه التسديد، تصدى له عبيد ريحان، منقذاً المحاولة الأخطر لاتحاد كلباء في الشوط الثاني، وحاول المالي مايجا تسجيل هدف التعادل برأسه، من دون فائدة، ونجح «النمور» أخيراً، عن طريق الضربات الحرة في تسجيل هدف التعادل بتوقيع المدافع ياسر عبدالله الذي سدد كرة صاروخية في شباك عبيد ريحان في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا