• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

«العنابي» و«فارس الغربية».. لا سعادة ولا أهداف!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يناير 2017

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

فرض الظفرة التعادل السلبي على مضيفه الوحدة مساء أمس، في اليوم الأول لمنافسات «الجولة 16» لدوري الخليج العربي، بعد مباراة «منزوعة الدسم»، غابت فيها الأهداف، وحضر فيها اللعب على الأجساد، وسيطر خلالها صاحب الأرض، وأهدر فرصا بالجملة، كما فرط الضيوف في أكثر من فرصة، ورفع «العنابي» رصيده إلى 25 نقطة في المركز الخامس، وفيما وصل «فارس الغربية» إلى «22 نقطة» في المركز السابع.

ضغط الوحدة على مرمى الظفرة من الثواني الأولى، وبعد هجوم متواصل حصل محمد العكبري على ضربة حرة، نفذها حمدان الكمالي بين أحضان الحارس زايد الحمادي، ومرر خليل عبد الله إلى ياسين الصالحي الذي أضاع فرصة خطيرة لـ «فارس الغربية»، عندما سدد الكرة بغرابة، وأضاع فرصة أخرى ذهبية عندما انفرد بالحارس علي الحوسني في الدقيقة العاشرة، ونجح الأخير في الاستحواذ على الكرة، ورد عليه محمد العكبري برأسية مرت بجوار القائم، وبعد هجمة سريعة لـ «العنابي» سدد محمد سيف فوق العارضة، بقليل في أخطر فرص اللقاء، وتواصل اللعب على الأجسام.

وأهدر الوحدة أكثر من فرصة، بسبب غياب التركيز في اللمسة قبل الأخيرة، ليفشل في استغلال النشاط الهجومي الواضح للجبهة اليسري، بفضل حيوية الخديم ومحمد سيف، ونال الأخير الإنذار الأول، بعد خطأ مع عبد الرحمن يوسف. ولم يتغير الحال في ربع الساعة الأخير من الشوط الأول، واستمر الظفرة في الصمود أمام ضغط الوحدة، وتألق حارسه في إبعاد رأسية سالم سلطان إلى الركنية، وعرضية من مطر تحولت إلى ركنية أخرى وتألق الحارس في السيطرة عليها، قبل أن يطلق الحكم صافرته معلنا نهاية الشوط.

وانطلق الشوط الثاني على المنوال نفسه، وتصدى إسماعيل مطر لضربة حرة ذهبت بجوار القائم الأيسر لمرمى الظفرة، وطالب الوحدة بركلة جزاء بعد لمسة يد من عادل هرماش داخل المنطقة، وتواصلت الخشونة بدخول خالد بطي بقوة على محمد سيف، وسدد مطر في يد الحارس، قبل أن يهدر عبد الله عبد الهادي فرصة محققة للظفرة هيأها له خالد الهادري، وأضاع محمد العكبري فرصة من انفراد تام بالحارس.

وأجرى الظفرة تبديلين دفعة واحدة، بدخول عبد الله الصيعري وعلي إبراهيم، وخروج عبد الله عبد الهادي وخالد بطي، وتبعه الوحدة بالدفع بسهيل المنصوري بدلاً من خليل إبراهيم. وأرسل مطر قذيفة بجوار القائم، وبعد مشادة بين إبراهيم سعيد وإسماعيل مطر منح الحكم إنذاراً لكل منهما، وتوالى توزيع البطاقات الصفراء أحدها لعلي إبراهيم، نتيجة محاولته التمثيل على الحكم لنيل ركلة جزاء، وفي الوقت المحتسب بدل الضائع أجرى كل فريق تغييراً، ولكن النتيجة ظلت على حالها سلبية حتى صافرة النهاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا