• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكدت استحالة عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل سقوط نينوى وربطت خط أنابيب النفط بحقول كركوك

كردستان تدعم تأسيس «منطقة خاصة» للسنة بالعراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

قال رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني أمس، إنه «من شبه المستحيل» أن يعود العراق كما كان عليه قبل احتلال تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروفة باسم «داعش» لمحافظة نينوى ثاني مدن العراق قبل أسبوع، واعتبر أن السنة يجب أن يكون لهم الحق في أن يقرروا إقامة منطقة خاصة بهم مثل كردستان. وأكد بيان صدر عن اجتماع جمع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني بالأحزاب والأطراف الكردية في أربيل، أن التدهور الخطير في العراق سببه الآثار السلبية لتراجع العملية السياسية، وإفراغها من مضامينها الديمقراطية الوطنية، مما أدى إلى تآكلها وتفكك تحالف القوى المعنية بها. بينما قال وزير الموارد الطبيعية في كردستان العراق إن الإقليم أكمل ربط حقول كركوك بخط الأنابيب الكردي الجديد، الذي ينقل الخام إلى تركيا.

وقال بارزاني لهيئة الإذاعة البريطانية «إذا اعتقدنا أن العراق يمكن أن يعود كما كان عليه قبل الموصل، لا أظن أن ذلك سيحصل، هذا شبه مستحيل». والأسبوع الماضي وخلال هجوم كبير سيطر تنظيم «داعش» على نينوى، وتكريت ومناطق أخرى في محافظات صلاح الدين، وديالى (شرق)، وكركوك (شمال).

وأضاف بارزاني «علينا أن نجلس جميعا معا ونجد حلا ونعرف كيف يمكن العيش معا»، مؤكدا أنه «سيكون من الصعب التوصل إلى حل» مع رئيس الوزراء نوري المالكي. وقال «الحل ليس عسكريا، يجب فتح عملية سياسية، إن الطائفة السنية تشعر بأنها مهمشة، ويجب أن تشمل العملية مختلف العشائر والأطياف العراقية». وأضاف «يجب أن نترك المناطق السنية تقرر، لكني أعتقد أن النموذج الأفضل لها هو أن تقيم منطقة سنية كما فعلنا في كردستان».

ومنذ مساء الأحد تدور اشتباكات بين المسلحين الذي ينتمون إلى تنظيم «داعش» المتطرف وتنظيمات أخرى من جهة، والقوات العراقية من جهة ثانية، في قضاء تلعفر شمال نينوى وسط نزوح آلاف العائلات. وتلعفر، أكبر أقضية العراق وقريب من الحدود مع سوريا وتركيا.

وكان نيجيرفان بارزاني توجه إلى طهران أمس الأول لبحث الوضع في العراق، حيث شنت القوات الحكومة هجوما مضادا لوقف تقدم المسلحين.

وعقد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أمس اجتماعا مع الاحزاب والاطراف الكردستانية في أربيل، لبحث تطورات الأزمة العراقية. ونقلت وكالة «باسنيوز» الكردية عن بيان اللقاء التشاوري الكردي القول إن بارزاني بحث «التطورات الخطيرة التي ترتبت على سقوط نينوى ومدن وقصبات أخرى في محافظات صلاح الدين، وديالى، وكركوك، بعد انسحاب الجيش والقوات الأمنية العراقية منها وبعد فشل الحل سياسي في الأنبار و الفلوجة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا