• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

العثور على جثث 18 جندياً في سامراء وبغداد تعلن حشد مليوني متطوع للقتال

119 قتيلاً في معارك عنيفة بين القوات العراقية و «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

تواصلت المعارك شمال ووسط العراق، حيث يتمدد المسلحون باتجاه العاصمة بغداد، وأحكم مسلحو الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش» السيطرة على قضاء تلعفر بمحافظة نينوى، والتي قتل فيها 50 شخصاً جراء القتال، كما سيطر المسلحون على مناطق مهمة في محافظة ديالى ودارت اشتباكات في بعقوبة حيث قتل 44 شخصاً، كما قتل 25 عراقياً وأصيب 61 آخرون في قصف الفلوجة بالأنبار وفي تفجير ببغداد، وعثرت الشرطة في سامراء بصلاح الدين على 18 جثة لجنود قتلوا قبل أيام، فيما قتلت الشرطة 2 من داعش بالأنبار. وأعلن نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني أن المتطوعين لقتال المسلحين بلغوا مليونين، فيما أعلن موقع إيراني تطوع 5000 إيراني للقتال في العراق.

ففي تلعفر بمحافظة نينوى شمال العراق، أحكم تنظيم «داعش» سيطرته على القضاء، وتضاربت الأنباء عن مقتل 50 عراقيا بين مدني وعسكري. وقال نائب رئيس مجلس محافظة نينوى نور الدين قبلان «هناك 50 قتيلا من المدنيين الذين سقطوا جراء الاشتباكات والرمي العشوائي والقصف، وهناك أيضا عشرات القتلى من المسلحين والقوات الأمنية».

وأفاد مصدر أمني، بمقتل قياديين في تنظيم «داعش» خلال مواجهات مع القوات الأمنية في منطقة 17 تموز وسط الموصل.

وفي محافظة ديالى قال قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الأمير محمد رضا الزيدي إن «مجموعة من المسلحين نفذوا هجوما بالأسلحة الرشاشة في بعقوبة، والقوات الأمنية صدت الهجوم». وأكد ضابط برتبة مقدم في الجيش أن المسلحين «تمكنوا من السيطرة على أحياء الكاطون والمفرق والمعلمين في غرب ووسط بعقوبة لعدة ساعات، قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة السيطرة على هذه الأحياء».

وكان مسلحو «داعش» هاجموا قبيل فجر أمس مناطق عدة في بعقوبة من بينها مخفر الشرطة، بينما قالت مصادر عسكرية إن القوات الحكومية صدت هجوما للمسلحين. وأعلنت مصادر أمنية وطبية أن 44 شخصا قتلوا بالرصاص داخل مقر للشرطة في وسط بعقوبة خلال الهجوم، مرجحة أنهم سجناء.

وبحسب مصادر طبية فإن الجثث تعود لسجناء داخل المركز، تمت تصفيتهم قبل مغادرة الشرطة. ويتهم المسلحون القوات الحكومية بقتل السجناء قبل انسحابها من المخفر، لكن المصادر الرسمية قالت إن المسلحين هم من قتل السجناء. وجاء الهجوم على بعقوبة وهي أقرب نقطة جغرافية إلى بغداد يبلغها المسلحون منذ بدء هجومهم، في وقت لا يزال قضاء تلعفر يشهد في بعض أجزائه اشتباكات بين قوات حكومية والمسلحين الذين ينتمون إلى تنظيم «داعش». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا