• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الجروان : النزاعات الداخلية والعمليات الإرهابية تخدم المخططات الخارجية

البرلمان العربي يدعو إيران لحل قضية احتلالها للجزر الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

دعا معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي، إيران للتجاوب مع مطلب دولة الإمارات العربية في حل قضية الجزر الإماراتية المحتلة طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى بالتفاوض المباشر أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية. وخلال كلمته أمس أمام الجلسة السادسة لدور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الأول للبرلمان العربي المنعقدة بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، ، قال الجروان إن النزاعات الداخلية المتزايدة وتفشي ظاهرة الإرهاب، هما العدو الأول والعقبة الأكبر في سبيل تحقيق تطلعات الشعوب في التنمية المستدامة والحرية والحياة الكريمة. وقال إن البرلمان العربي يقف مجددا وبكل قوة ضد تفشي ظاهرة الإرهاب المقيت والغريب على ثقافتنا العربية وديننا الإسلامي أو الدين المسيحي.. مؤكدا أن الصراعات والنزاعات الداخلية والعمليات الإرهابية الجبانة لا تخدم سوى المخططات الخارجية الرامية إلى زعزعة أمن بلداننا وصدها عن النمو والتقدم والازدهار.

ودعا الجروان إلى العمل على نبذ الإرهاب ووقف النزاعات الداخلية المتزايدة وتوحيد الجهود للعمل صفا واحدا بهدف التنمية.. قاطعين بذلك الطريق على كل من تسول له نفسه العبث بأمن أوطاننا واستقرارها.. أو إشغالها عن مواصلة مسيرة التنمية والنهوض الحضاري. واستعرض معاليه خلال كلمته جهود البرلمان العربي خلال دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الأول، مهنئاً في بداية كلمته جمهورية مصر العربية لاستكمالها مسارها الديمقراطي وانتخاب فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيسا لمصر متمنيا له النجاح والسداد في تحقيق طموحات الشعب المصري الذي منحه ثقته في هذه المرحلة الحرجة.

وأوضح الجروان أن دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الأول للبرلمان العربي كان حافلا بالنشاطات والإنجازات التي تنوعت بين تمثيل وتعريف بالبرلمان العربي إقليميا ودوليا من خلال طرح قضايا الأمة العربية على الصعيد الدولي وبين نشاط برلماني داخلي متنوع كان أهمها اقتراب إصدار كل من وثيقتي حقوق المرأة العربية بعد ورش عمل متنوعة ضمت العديد من الخبرات ووثيقة الأمن القومي العربي. وقال «إننا في البرلمان العربي وكممثلي الشعوب العربية يتوجب علينا أن نعبر عن صوت المواطن العربي الرامي إلى الأمن والاستقرار والتنمية في وطننا العربي الكبير».. منوها إلى أهمية تحقيق طموحات الشعوب العربية في النهضة والرقي والحياة الكريمة بما يسوغه لنا النظام الأساسي للبرلمان العربي ولذلك فإننا نرى أن الاستقرار والأمن الداخلي هما مفتاح التنمية الشاملة التي نعمل جميعا من أجلها تلبية لتطلعات الشعب العربي». وأضاف رئيس البرلمان العربي إننا لن نكل يوما عن التذكير بقضية العرب الأولى.. ألا وهي القضية الفلسطينية والتي هي جوهر الصراع العربي الصهيوني والقضية المحورية للأمة العربية ولن نتوانى عن الدعوة إلى حلها حلا نهائيا وشاملا.

ولفت إلى أن الكيان الصهيوني لم يتوقف يوما عن الاعتداء على الأراضي الفلسطينية.. فما زالت الاعتداءات الصهيونية تتجدد متمثلة في بناء يومي لمستوطنات غير شرعية على التراب الوطني الفلسطيني ضاربا بذلك عرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية ضد الاستيطان. وأشار إلى أن البرلمان العربي يجدد إدانته واستنكاره للهجمة الشرسة التي تستهدف تهويد مدينة القدس وتغيير معالمها العربية وبسط السيادة الصهيونية عليها. قال معاليه «إننا لن ننسى حق أسرانا في سجون الاحتلال الصهيوني في الحرية والحياة على أرض وطنهم متمتعين بكافة حقوقهم الوطنية وأولها الحرية وإنهاء الاحتلال.. حيث نحمل الكيان الصهيوني سلامة أسرانا المضربين عن الطعام ونطالب المجتمع الدولي بالضغط على الصهاينة من اجل الإفراج الفوري عنهم».

وأضاف الجروان «إن البرلمان العربي يجدد مطالبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهما والعمل على الرد على سياسات الكيان الصهيوني الغاشمة والمتحدية للشرعية الدولية من استيطان وتهويد للأراضي العربية وإرهاب للفلسطينيين العزل والأسرى والتوقف عن الكيل بمكيالين والعمل الفوري على تمكين الشعب الفلسطيني من استرجاع حقوقه الوطنية متمثلة في بناء دولته الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف». وقال «إنه لا يفوتنا في سياق القضية الفلسطينية أن نبارك لإخواننا في فلسطين إثمار مسيرة المصالحة الوطنية وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية والتي كانت مطلبا فلسطينيا وعربيا.. مؤكدين دعمنا لهذه الحكومة لما فيها من خدمة لمصالح الشعب الفلسطيني في الوحدة وتدعيم القضية الفلسطينية محليا وخارجيا».

وحول الأوضاع في سوريا أكد رئيس البرلمان العربي خلال كلمته أن تطورات الأوضاع في سوريا ودخول مليشيات وأطراف متعددة في الأزمة السورية وانتشار نفوذها في المنطقة والصمت الدولي إزاء هذه التطورات يبعث على القلق إزاء ما تحولت إليه الأمور هناك.. ودان المجازر المرتكبة ضد الشعب السوري الشقيق.. محملاً المسؤولية للمجتمع الدولي على استمرار صمته على ما يرتكب ضد الشعب السوري. وفيما يخص تطورات الأوضاع داخل العراق دعا الجروان جميع القوى العراقية وذلك عبر الانخراط في حوار جدي شامل يفضي إلى تحقيق توافق وطني لمواجهة التهديدات الخطيرة التي يتعرض لها امن العراق.. مؤكدين إدانة كافة الأعمال الإرهابية بكافة أشكالها وصورها وكل الممارسات التي من شأنها أن تهدد سلامة العراق ووئامه المجتمعي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا