• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن معسكر أبوظبي حقق أهدافه

مهدي علي: مواعيد الاستحقاقات ومشاركات الأندية تمنع إعلان خطة إعداد «الأبيض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يونيو 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد المهندس مهدي علي المدير الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم، أنه انتهى من وضع برنامج إعدادي شامل لـ «الأبيض» يمتد حتى نهاية تصفيات كأس العالم «روسيا 2018»، بالتنسيق بين اتحاد الكرة ولجنة دوري المحترفين، كاشفاً في الوقت نفسه عن وجود صعوبات عدة تحول الإعلان عن البرنامج، بسبب المواعيد غير الثابتة لبعض الاستحقاقات المقبلة، مثل بطولة كأس الخليج، إلى جانب مشاركات الأندية الخارجية، وتحديداً في دوري أبطال آسيا، سواء على صعيد عدد الفرق التي تمثل الدولة في المسابقة، أو المسافة التي تقطعها فيها، ومن هنا فضل الجهاز الفني عدم الإعلان في الوقت الراهن البرنامج الذي يمتد حتى عام 2018.

وجاء تصريح مهدي علي عقب انتهاء التدريب الأخير الذي خاضه المنتخب الوطني، على ملعب الشعبة العسكرية التابع للقوات المسلحة بالعاصمة أبوظبي مساء أمس الأول، في ختام المرحلة التحضيرية المحلية التي تسبق مواجهة تيمور الشرقية 16 يونيو الحالي في ماليزيا، ومن المنتظر أن يغادر إليها وفد «الأبيض» فجر غد.

وكشف مهدي علي عن بعض من تطلعاته المستقبلية، والخطوات التي يسعى لتنفيذها مستقبلاً، حيث أكد أن «الأبيض» مقبل على مشاركة مهمة في نهائيات كأس آسيا المنتظر أن تستضيفها الدولة عام 2019 لذلك كان لزاماً على الجهاز الفني الإطلاع على قدرات عدد لا بأس به من لاعبي المنتخب الأولمبي، مشيراً إلى أن التجمع المحلي الذي اختتم أمس الأول، كذلك المحافظة على جاهزية الأساسيين الذين أنهت أنديتهم مشاركتها في الموسم الكروي، للحيلولة دون تعرضهم للراحة السلبية.

وقال مهدي علي: «التجمع فرصة مهمة أمام الجهاز الفني للتعرف عن قرب على لاعبي «الأولمبي»، وإدخالهم في أجواء المنتخب الأول، وإطلاعهم على سير العمل داخل المنظومة، وإلى جانب ذلك حاولنا أن نمنح الأساسيين فترات راحة ملائمة، مع تقنين الأحمال التدريبية الخاصة بهم، حتى يكونوا على أتم الجاهزية للمباراة القادمة أمام تيمور الشرقية». وعن الغيابات التي شهدها التجمع الحالي، قال مهدي علي: «كنا نتمنى أن يكون اللاعبين كافة معنا، لكن ظروفاً عدة حالت دون التحاق بعضهم، مثل علي خصيف وفارس جمعة المرتبطين بالخدمة الوطنية، لذلك تم استدعاء أحمد محمود ديدا ومحمد عايض، في حين لم يتسن لأحمد محمود الوجود لاحقاً بسبب ظروف مرض والده، لذلك تم استدعاء أحمد شمبيه للمنتخب».

وأعرب مهدي علي عن أمنياته بأن تتاح لللاعبين كافة فرصة الوجود مع المنتخب في التصفيات مستقبلاً، كاشفاً النقاب عن احتمالات غياب ما يقرب من 15 لاعباً في ديسمبر القادم، والذي تتخلله المشاركة في كأس الخليج، بسبب ارتباط اللاعبين بالخدمة الوطنية، مؤكداً ضرورة وجود اللاعبين مع المنتخب، لكنه شدد على أن الخدمة الوطنية واجب وطني مهم، وأن الجهاز الفني يتعامل مع هذا الملف بحسب التوجيهات. وأكد مهدي علي مواصلة استدعاء اللاعبين الشباب إلى تجمعات المنتخب الوطني في المستقبل لتجهيزهم بشكل تدريجيي، خاصة على صعيد اللاعبين المهاجمين، وقال في السياق نفسه: «يلاحظ أن معظم اللاعبين المهاجمين في الدوري من الأجانب، لذلك لابد من وجود صف ثانٍ من المهاجمين القادرين على تلبية تطلعات المنتخب مستقبلاً، وأعتقد أن المهاجمين راشد الهاجري ومحمد العكبري والعطاس، هم بمثابة خامات جيدة بحاجة إلى المزيد من الاهتمام في المستقبل». وعن مباراة تيمور الشرقية، قال مهدي علي: المباراة تنطلق في الساعة الرابعة عصراً بتوقيت ماليزيا، والأجواء هناك حارة ورطبة لذلك فضلنا المغادرة مبكراً إلى ماليزيا للتعود على ظروف الطقس، إلى جانب أرضية الملعب، خاصة أن نوعية العشب الذي نلعب عليه مغاير عما تعود عليه اللاعبون، والمباراة مهمة لأنها الخطوة أولى في التصفيات، وأتمنى أن يكون اللاعبون في أقصى درجات جاهزيتهم الفنية والذهنية، وأن يقدموا المستوى الذي اعتادت عليه الجماهير الإماراتية.». وشدد مهدي علي عدم وجود أي غموض فيما يتعلق بالاطلاع على مستوى تيمور الشرقية، والذي يلعب يوم 11 يونيو مباراته الافتتاحية في التصفيات أمام ماليزيا، وبالتالي تعتبر بمثابة فرصة مهمة أمامه للإطلاع على قدرات المنتخبين خاصة أن مواجهة «الأبيض» الودية مع كوريا الجنوبية تقام في اليوم نفسه، وتحديداً في الساعة السادسة مساء، إذ يتوجه عقبها مباشرة لمتابعة مباراة تيمور وماليزيا المقررة في الساعة التاسعة مساءً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا