• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بسبب عدم تطبيق القانون الجديد

«الثواني الأخيرة» عكّرت لقاء الأهلي والنصر في كأس اليد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أكتوبر 2016

رضا سليم (دبي)

أثارت الثواني الأخيرة من مباراة الأهلي والنصر، والتي انتهت بفوز العميد بفارق هدف 23-22، ضمن المجموعة الأولى من كأس الإمارات أمس الأول في صالة مكتوم بن محمد، جدلاً واسعاً واحتجاجات من جانب اللاعبين والجهاز الفني والإداري للأهلي بسبب عدم تطبيق القانون الجديد للاتحاد الدولي، ورفض طاقم التحكيم الذي أدار المباراة، محمد ناصر ونبيل خميس، منح صاحب الأرض رمية جزائية وبطاقة زرقاء للاعب النصر الذي عطل اللعب في آخر 5 ثوانٍ من المباراة.

وطبقاً للقانون الجديد يتحول تعطيل اللاعب في آخر 30 ثانية من كل شوط أو تعطيل اللعب بطريقة تكتيكية، إلى رمية جزائية وبطاقة زرقاء، وهو ما لم يحدث في الثواني الأخيرة من مباراة الأهلي والنصر، وهو ما جعل لاعبي الفرسان يندفعون إلى الحكم نبيل خميس الذي شهر البطاقة الحمراء في وجه اللاعب حسين زكي وسحب بطاقته، إلا أن البطاقة تمت إعادتها بعد ذلك.

كما تدخلت الشرطة في الوقت المناسب وقامت بحماية الحكام حتى خروجهم من الملعب أمام عدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد في مقدمتهم محمد شريف نائب رئيس الاتحاد وناصر الحمادي رئيس لجنة الحكام في الاتحاد.

انتهت المشكلة مع تدخل الجهاز الإداري ومنع لاعبي الأهلي من الاعتراض، إلا أن الاحتجاج امتد إلى أمام غرفة الحكام بعد المباراة، حيث وقف محمد الحمادي رئيس لجنة الألعاب الجماعية في الأهلي وسعود صالح المشرف على اللعبة أمام غرفة الحكام مع وجود المراقب أحمد حسن، وأيضاً نائب رئيس الاتحاد ورئيس لجنة الحكام إلى أن انتهت المشكلة نهائياً وخرج الحكام من النادي.

وأكد محمد شريف نائب رئيس الاتحاد أن الحكام بشر والأخطاء جزء من اللعبة، ومثلما يخطئ اللاعب في الملعب، وقد يؤدي الخطأ إلى خسارة فريقه لمباراة، قد يخطئ الحكم في أي قرار، ومثلما تتعامل الأندية مع كأس الإمارات على أنه إعداد للدوري وبداية لتعديل أوضاع الفريق، نتعامل أيضاً مع الحكام بنفس الأسلوب، خاصة في ظل التعديلات الجديدة على القانون الدولي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا