• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قراءة وحوار حول كتاب ليلى البلوشي في اتحاد الأدباء

ماذا حوت رسائل أناييس نن وهنري ميللر الافتراضية؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

فاطمة عطفة (أبوظبي)

نظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات- فرع أبوظبي، مساء أول أمس، ندوة حول كتاب ليلى البلوشي «رسائل حب افتراضية بين هنري ميللر وأناييس نن»، وذلك في مقره بالمسرح الوطني، قدم خلالها د. معن الطائي دراسة عن الكتاب قرأها نيابة عنه الشاعر محمد المزروعي.

استهل الطائي دراسته مشيرا إلى كتاب الباحث والناقد الثقافي آلان كيربي الذي أصدره عام 2009 بعنوان «الحداثة الرقمية: كيف نفكك التكنولوجيا ما بعد الحداثة ونعيد صياغة ثقافتنا»، ويرى أن كتاب ليلى البلوشي جاء «تعزيزاً لفكرة كيربي من عدة أوجه، منها أنه عبارة عن إعادة إنتاج لشكل أدبي قديم ضمن مفردات الحضارة الرقمية الجديدة وبصيغة افتراضية رقمية». وخلال الأمسية دار حوار مستفيض بين الشاعر المزروعي والكاتبة البلوشي التي قرأت رسالة من أناييس نن إلى هنري ميلر تقول فيها: “الحب هو اكتمال بين جنسين متناقضين كقطبي مغناطيس إذا ما تشابها تنافرا وإذا ما تباينا التصقا بعنف.. لك ضفتك ولي ضفتي.. تنتابك حواس الكوني بأجوائك وتنتابني بأجوائي.. هكذا هي كيمياء الحياة حقا.. قوائم اختلاف بين القلوب والعقول والحواس!”. وجاء في رسالة ميلر إليها: “يا حياتي الأولى والأخيرة.. صادفت البارحة بين سطوري دفتر مهمل في أحد الأدراج كلمات حشرج بها “فيرناندو بيسوا” بعمق: “أنا اليوم مهزوم كما لو كنت أعرف الحقيقة! صاح كما لو كنت على وشك الموت”، ويعلق هنري على هذا الاقتباس: “إن أعتى هزيمة في حياة الرجل هي عندما يرغب بكل كيانه في امرأة لا يمكنه الحصول عليها”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا