• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مبادرة لإنضاج التجارب الشابة ومنحها الفرص

«الثقافة» تطلق المجلس الإماراتي الأدبي للشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

أطلقت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، المجلس الإماراتي الأدبي للشباب، وهو عبارة عن تجمع أدبي يضم المبدعين الشباب في مجالات الشعر بأنواعه، والرواية، والقصة، وأدب المسرح، والنقد الأدبي. المجلس الإماراتي الأدبي للشباب، يهدف في جوهره إلى وضع خريطة للمبدعين الشباب على الأرض، وإعطاء الفرصة لهم للولوج إلى نوافذ العالم، ولنقل صورة مجتمعاتهم، وعكس الفكر العربي.

وقال الدكتور حبيب غلوم العطار، مدير الأنشطة الثقافية في الوزارة، إن تبني الشباب وطموحاتهم وإبداعاتهم الأدبية يأتي من ضمن أولوياتنا في العمل الثقافي، ولا يمكن أن نستثني الشباب من خريطة العمل الثقافي في خطة الوزارة الهادفة لدعم الشباب وإعانتهم بما يحقق طموحاتهم ورؤاهم المستقبلية.

وقد عقد المجلس اجتماعه الأول بحضور كامل أعضائه، وتدارس خطة عمله للمرحلة المقبلة. وعقب الاجتماع تحدث أعضاء المجلس لـ”الاتحاد” عن هذه المبادرة، فقال الشاعر الإماراتي هزاع المنصوري «بما أن الإمارات جزء فاعل وأساسي في الفكر العربي، فإن هذا المجلس من شأنه أن يمثل فرصة لإنضاج هذه التجارب الشابة، وفق الأسس الصحيحة، وعبر توفير كل المصادر الثقافية والقدرات الإنسانية التي تساعد في نضوج هذه التجارب».

وأضاف المنصوري: «المجلس هو إطار واسع يمد خيمته على أرض الوطن، ويسعى لتشكيل طيف واسع من المثقفين والأدباء الشباب، والمبدعين الذين يطمحون إلى نيل فرصتهم في الولوج إلى هذا العالم الواسع».

وتحدث الكاتب الإماراتي أحمد الغافري، قائلاً: «إن المجلس سيقوم بتعزيز التنافس المتكافئ بين أعضاء التجمع في تنظيم النشاط الأدبي والثقافي وتوسيعه وتطويره من حيث إقامة الأمسيات والأصبوحات الأدبية، والمحاضرات والندوات والورش، وغير ذلك من تجليات النشاط النوعي الجاد المنظم المنتج والمتجدد».

وقالت الكاتبة شهد العبدولي «سيعمل المجلس على تغطية الفعاليات والنشاطات ومعظم التطورات المتصلة بالكُتاب، وتدعمهم مادياً ومعنوياً، وتقديم الدعم اللازم لمنتجهم الإبداعي».

وأضافت العبدولي: «سيخلق المجلس فرصاً ومجالات ملائمة لإنجاز أعمال مناسبة، وتبادل التجارب وتحقيق مزيد من التعارف بين الكُتاب العرب وكُتاب العالم».

وقال الكاتب السينمائي إبراهيم المرزوقي «هذا المجلس سيقف بجانب كل شاب مبدع، وسيسهم في حماية حقوق الملكية الفكرية المطبوعة لأعضاء المجلس الإماراتي الأدبي، وترجمة أعمالهم والتعريف بها عبر المنابر العربية وأيضاً العالمية».

وسيتخذ المجلس الإماراتي الأدبي للشباب، مقراً مؤقتاً في المسرح الوطني التابع لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، بالتعاون مع اتحاد الكتاب في الطابق الثاني، وسيكون موعد نشاطه الأسبوعي كل يوم ثلاثاء في تمام الساعة السادسة مساء. (الاتحاد ـ أبوظبي)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا