• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

رشح البارسا والبايرن والريال للظفر بالشامبيونزليج

كابيلو: مونديال البرازيل في قبضة السامبا والتانجو واحذروا سواريز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

محمد حامد (دبي) - 3 سنوات لا أكثر تفصل الخبير الكروي الإيطالي فابيو كابيلو عن حمل لقب الرجل السبعيني، و612 مباراة تزين تاريخه التدريبي مع أندية عريقة مثل الميلان والريال وروما واليوفي، ومنتخبات كبيرة مثل «الأسود الثلاثية» الإنجليزي، ومنتخب «القياصرة» الروسي الذي يقوده الآن، ويطمح معه الوصول إلى أبعد نقطة ممكنة في مونديال البرازيل الصيف المقبل، بعد أن أوقعته القرعة مع منتخبات كوريا وبلجيكا والجزائر، ويحمل كابيلو في خزانة الإنجازات 12 لقباً، أهمها دوري الأبطال مع الروسونيري، والليجا مع المدريدي. وفي إطلالة مطولة عبر صفحات «ماركا» الإسبانية، تحدث كابيلو عن ملفات كروية ساخنة يتطلع عشاق الساحرة إلى معرفة رؤية العين الخبيرة لها، فأكد أن لقب المونديال المقبل بالبرازيل سوف ينحصر كالعادة بين القوى اللاتينية والأوروبية، حيث يقود الأولى البرازيل والأرجنتين، بينما يحمل الإسبان والألمان دون سواهم طموحات القارة العجوز في كأس العالم، وحذر كابيلو من قدرة 3 قوى كروية على صنع المفاجأة المونديالية، وهي بلجيكا وكولومبيا وأورجواي، وعن دوري الأبطال الأوروبي في نسخته الحالية، رشح 3 أندية للظفر باللقب ليس من بينها أي ناد إنجليزي.

ثنائية الريال

كابيلو تمسك بترشيح الريال للفوز بالدوري ودوري الأبطال، وهو اللقب الذي يحلم به أنصار الملكي منذ عام 2002، حيث يطاردون حلم العاشرة كما تطلق عليه الصحف المدريدية، وعن ذلك قال كابيلو :«الليجا بطولة الريال والبارسا المفضلة، والتاريخ يقول إنهما يستأثران بالمنافسة على اللقب دائماً، والمفاجأة الرائعة أن الأتليتي دخل السباق الموسم الحالي، ولكنني أعتقد أن الريال والبارسا فقط سوف يواصلان الطريق حتى النهاية، وسوف يكون الصراع مثيراً، ولكن الريال سوف يتوج بطلاً للدوري الإسباني في نهاية المطاف» وتابع كابيلو :«البارسا دخل مرحلة جديدة مع تاتا مارتينو، والأمر سوف يستغرق بعض الوقت، الفريق لازال يلعب الكرة الهجومية، وأصبح أكثر سرعة، ولكن درجة التناغم بين المدرب واللاعبين تحتاج إلى قليل من الصبر، أما الريال مع أنشيلوتي فهو فريق غير عادي، هناك شيء مختلف، ولكنه لازال في حاجة إلى التحسن، وهو الآن في بعض الأحيان يحقق الانتصارات بفضل قدرات خاصة لبعض اللاعبين، كما أرشح الريال للفوز بدوري الأبطال، وسوف يكون الصراع على اللقب ملتهباً بين البارسا والبايرن والريال، وأستبعد تحقيق أي فريق إنجليزي لهذا اللقب القاري».

ليو ورنالدو

لم يتردد كابيلو في الاعتراف بأحقية كريستيانو رونالدو نجم الريال والمنتخب البرتغالي في الظفر بلقب أفضل لاعب في العالم لعام 2013، وانتزاع الكرة الذهبية، مؤكداً أن القوة البدنية الخارقة هي سر توهج وتألق رونالدو، وتابع :«كريستيانو لاعب كبير، لديه قوة بدنية مذهلة، فيما يعد ميسي لاعباً مبدعاً، وكل منهما يمكنه أن يغير مسار ونتيجة أي مباراة في أي وقت، ولا مجال لظهور مواهب مثلهما في المستقبل، لأن لكل لاعب بصمته الخاصة، لم نعثر على دي ستيفانو جديد، أو نسخة جديدة من زيدان، يعجبني أيضاً دييجو كوستا مهاجم الأتليتي، لأنه لديه القدرة على تشكيل خطورة فائقة على أي دفاع في آخر 20 مترا قبل المرمى».

رؤية مونديالية

في 12 يونيو المقبل سوف تتجه أنظار العالم صوب البرازيل لمتابعة الحدث الكروي الأهم والأكبر، وسط توقعات بأن تشهد النسخة البرازيلية للمونديال إثارة بالغة وتنافساً قوياً بين القوى اللاتينية التي لم يسبق لها التنازل عن اللقب حينما يقام في قارتها، وبين أباطرة الكرة الأوروبية مثل اسبانيا وألمانيا وايطاليا وغيرها. وعن توقعاته للمونديال المقبل قال كابيلو: «أرى أن المنافسة سوف تنحصر بين البرازيل والأرجنتين وإسبانيا وألمانيا، والمفاجآت الكبيرة تظل واردة من 3 منتخبات وهي كولومبيا وبلجيكا، وكذلك أوروجواي بقيادة سواريز وكافاني، وبالنسبة للمنتخب الذي أتولى تدريبه وهو منتخب روسيا فإنه يتحسن بالتدريج، سوف نحاول الظهور بصورة جيدة في المونديال، لقد تقدمنا في تصنيف الفيفا على منتخبات مثل البرتغال مثلا».

وتوقع كابيلو أن يخطف ميسي الأضواء من رونالدو ونيمار في المونديال، مضيفا: «بالطبع هناك عدد كبير من النجوم تتعلق بهم الأنظار في المونديال المقبل، مثل نيمار ورونالدو وميسي، وإن كنت أتوقع تألق الأخير بعد حصوله على راحة لفترة طويلة بسبب الإصابة، وفي كأس العالم دائماً يكون التألق لأصحاب القدرات البدنية الخاصة، فالموسم طويل وشاق على مستوى الأندية، والدوريات والمسابقات القارية قوية، مما يجعل اللاعبين في قمة الإجهاد قبل المونديال».

وعن مونديال قطر 2022، قال كابيلو: «أعتقد أن تنظيم مونديال 2022 في الشتاء أصبح أمراً واقعاً، لأنه يصب ليس في مصلحة اللاعبين فحسب، بل كذلك الجماهير، من المؤكد أن المونديال سوف يكون ممتعاً في الشتاء».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا