• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

«الإمارات العالمية للألمنيوم» تقدم 6 مشاريع بحثية مبتكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

تستعد مجموعة من الباحثين من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، للعمل يداً بيد لبحث وتطوير تقنيات جديدة من شأنها تحسين عمليات الإنتاج في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، بحسب بيان أمس.

وأسفر برنامج مماثل تم تنظيمه العام الماضي بين الشركة الإماراتية والجامعة البحثية الأميركية، عن نتائج قد توفر عدة ملايين من الدراهم نتيجة تحسين الأداء.

ولعقود مضت، ركزت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على التحسين المتواصل عبر بحوث وتطوير التقنية، ومكن ابتكار الشركة من وصولها للمربع الذهبي من حيث الأداء على صعيد صناعة الألمنيوم، كما يتم حالياً ترخيص تقينات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم والتي تم تطويرها في دولة الإمارات، على الصعيد الدولي.

ومن المقرر أن يشهد تعاون الجانبين، قيام تسعة من طلبة درجتي الدكتوراة والماجستير من كلية الهندسة الكيميائية التابعة لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بتنفيذ ستة مشاريع بحثية بموقعي عمليات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي والطويلة، بالتركز على تعزيز مستويات كفاءة عمليات الشركة.

وسيعمل طلاب درجتي الدكتوراة والماجستير التسعة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا على المشاريع البحثية انطلاقاً من مقر محطة الممارسات العملية التابعة لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بمرافق شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في الفترة ما بين أكتوبر وديسمبر.

وتركز المشاريع البحثية على العمليات في محطة توليد الكهرباء، ومرافق الاختزال، ومنطقة الكربون وقسم تطوير ونقل التقنية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم. وكان برنامج العام الماضي قد أسفر عن تطوير تقنيات جديدة تم تطبيقها بمصهر ومحطة توليد كهرباء شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي.

ويدير المبادرة البحثية «مركز الامتياز» التابع لإدارة تطوير ونقل التقنية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، حيث قام «مركز الامتياز» باختيار الموضوعات البحثية بالتشاور مع الإدارات التشغيلية ذات الصلة ببرنامج معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ومدى القيمة المضافة لتلك الموضوعات البحثية على شركة الإمارات العالمية للألمنيوم. وتمتلك شركة الإمارات العالمية للألمنيوم جميع حقوق الملكية الفكرية الناجمة عن بحوث البرنامج.

وقال الدكتور محمد محمود، مدير التحسينات التقنية في «مركز الامتياز» بشركة الإمارات العالمية للألمنيوم «يمثل الابتكار ذو القيمة المضافة عنصراً متأصلا في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، ونحن نتابع التطورات التقنية التي من شأنها تحسين كفاءتنا، وتقليل تأثيرنا على البيئة، وإعلاء جودة منتجاتنا، حيث يعد تعاوننا مع أكبر الجامعات البحثية الإماراتية والعالمية، مثل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، جزءاً مهماً من جهودنا لتطوير التقنيات الإماراتية لخدمة شركتنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا