• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

النقض تؤيد سجن خليجي 5 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

إبراهيم سليم (أبوظبي)

رفضت محكمة نقض أبوظبي، طعناً تقدم به خليجي على حكم بسجنه 5 سنوات، عن تهمة مقاومته رجال الضبط أثناء تأديتهم وظيفتهم.

وتعود تفاصيل القضية، إلى إسناد النيابة العامة للمتهم، تهم تعاطي وحيازة مواد مخدرة ومؤثرات عقلية في غير الأحوال المرخص بها قانوناً، كما قاوم رجال الضبط أثناء تأديتهم وظيفتهم فأصاب شرطياً بإصابات محددة في التقرير الطبي.

وقضت المحكمة الابتدائية حضورياً بسجن الطاعن أربع سنوات عن جريمتي حيازة المخدرات والمؤثرات العقلية، وتعاطيها للارتباط، ومصادرة المخدر المضبوط وإتلافه، وعن جريمة مقاومة رجال الضبط بالسجن لمدة خمس سنوات، فاستأنف الحكم أمام محكمة استئناف أبوظبي التي قضت بتعديله، بإيداع المستأنف إحدى وحدات العلاج المتخصصة في علاج الإدمان، بدلاً من العقوبة المحكوم بها عليه، على أن تبعث اللجنة للمحكمة سنوياً تقريراً عن حالته، أو كلما اقتضى الأمر ذلك.

وفي موضوع الاتهام الثاني برفضه وتأييده لم ينل الحكم قبولاً لدى الطاعن فأقام عليه الطعن بطريق النقض بالطعن الماثل وأودعت النيابة العامة مذكرة رأت في ختامها نقض الحكم.

وأفادت المحكمة في حيثياتها أن الثابت من الحكم المطعون فيه أنه أحاط بواقعة الدعوى وظروفها وملابساتها إحاطة تامة، مستنداً في ذلك إلى ما اطمأن إليه الحكم بخصوص تعاطي الطاعن لمواد مخدرة ومؤثرات عقلية وحيازته لهما بناء على اعترافه المتوالي في مختلف مراحل الدعوى، ولتقرير مختبر الطب الشرعي الجنائي بشأن المواد المضبوطة مع الطاعن وما جاء بأقوال الشهود.

كما اطمأنت المحكمة بخصوص مقاومة المتهم لرجال الضبط القضائي أثناء تأديتهم الوظيفة وإحداثه الإصابات الموصوفة بالتقرير الطبي، وشهود الواقعة، وانتهت إلى إدانته، فقضت برفض الطعن، وألزمت الطاعن بالرسوم المقررة قانوناً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض