• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال ندوة مخصصة لشركات ومؤسسات القطاع الخاص

«غرفة أبوظبي» تعرف بأهمية العنونة والإرشاد المكاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ودائرة الشؤون البلدية والنقل ندوة تعريفية عن مشروع العنونة والإرشاد المكاني في إمارة أبوظبي لتعريف الشركات والمؤسسات بتفاصيل مشروع العنونة والإرشاد المكاني والفوائد التي يعود بها المشروع على مؤسسات القطاع الخاص بالإمارة، بحضور السيد عبد الله غرير القبيسي نائب مدير عام غرفة أبوظبي وممثلين عن 100 شركة ومؤسسة عاملة من مختلف القطاعات والمجالات.

وتحدث في بداية الندوة راشد القبيسي، المدير التنفيذي لقطاع الاتصال والأعمال بالإنابة في غرفة أبوظبي الذي رحب بالمشاركين في أعمال الندوة التعريفية التي تنظمها الغرفة ودائرة الشؤون البلدية والنقل في أبوظبي، في إطار جهودهما المشتركة لتعريف شركات ومؤسسات القطاع الخاص بمشروع العنونة والإرشاد المكاني الموحد في الإمارة والفوائد التي تعود على هذه الشركات من خلال تسهيل التواصل والتعاون بينها، وبما يسهم في تعزيز دورها في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي.

وأشار إلى أن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وفي إطار الاستراتيجية الجديدة 2016 - 2020 تحرص على تعزيز التواصل المباشر بين فعاليات القطاع الخاص والمسؤولين في الهيئات والمؤسسات الرسمية، بهدف التعرف على آرائهم ومقترحاتهم ورؤاهم في الخدمات المقدمة وكيفية تطويرها، وبما يضمن تقديم خدمات على أعلى مستوى لهذا القطاع وتحقيق التواصل المباشر بين الغرفة والجهات الحكومية مع المستفيدين من هذه الخدمات. وأوضح أن الغرفة تسعى بصورة مستمرة إلى التعرف على آراء ومقترحات أعضائها في كيفية تطوير الخدمات القائمة وطرح خدمات جديدة تلبي احتياجات ومتطلبات القطاع الخاص، مؤكداً أن غرفة أبوظبي تعمل في هذا السياق على تسخير كل وسائل الاتصال والتواصل التقليدي والإلكتروني لتسويق وترويج خدماتها والتعريف بخدمات الجهات الحكومية والتسهيلات التي توفرها لأعضاء الغرفة والمستثمرين المحتملين.

وأكد أن غرفة أبوظبي كجهة ممثلة للقطاع الخاص في الإمارة تؤكد دعم هذا القطاع الكامل وغير المحدود لجهود دائرة الشؤون البلدية والنقل ولكل مشاريعها ومبادراتها، وبما ينعكس إيجاباً على عملية التنمية الاقتصادية ويسهم في رفعة مؤسسات الإمارة وتطوير دورها.

وقال الدكتور عبدالله غريب البلوشي المدير التنفيذي لقطاع الأراضي والعقارات بدائرة الشؤون البلدية والنقل إن مشروع «عنواني» يعتبر واحداً من أبرز المشروعات البلدية التي تمثل أهمية خاصة في حياتنا اليومية، مشيراً إلى أن ملامح مشروع «عنواني» باتت واضحةً أمام الجميع في أغلب شوارع وطرق الإمارة وبالخصوص في مدينة أبوظبي وضواحيها، حيث تنتشر اللوحات الإرشادية الجديدة ومعها الأسماء الجغرافية بمعانيها الجميلة، الثقافية والتراثية والحضارية، التي تجسد تاريخ الأرض والدولة ورموزها الوطنية وشخصياتها المتميزة، وتعزز الهوية الإماراتية والإسلامية، وتربط ماضينا بحاضرنا ومستقبلنا. وأكد الدكتور البلوشي أنه «وبالإضافة إلى عبق التراث والأصالة تأتي الحداثة، لتواكب أبرز التطورات التقنية الحاصلة في العالم، إذ يلبي مشروع «عنواني» معايير المدن الذكية من خلال استخدام التطبيقات الحديثة التي تحدد الاتجاهات الجغرافية بدقة، وتمكن من الوصول إلى الوجهة المستهدفة بكل سهولةٍ ويسر، وكذلك رمز الاستجابة السريعة (&rlmQR) ‬الموجود ‬على ‬اللوحات ‬الإرشادية، ‬والذي ‬يوفر ‬شرحاً ‬مفصلاً ‬عن ‬تسميات ‬الشوارع ‬والمناطق ‬ومصادرها ‬التراثية ‬والحضارية»‬.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا