• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إبراهيموفيتش يعيش «كابوس» 540 دقيقة !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أكتوبر 2016

محمد حامد (دبي)

قد ينسى البعض أن زلاتان إبراهيموفيتش لاعب مانشستر يونايتد، أحرز الموسم الماضي 50 هدفاً في 51 مباراة مع باريس سان جيرمان، منها 38 هدفاً في 31 مباراة ببطولة الدوري، وهو رقمه التهديفي الأفضل في موسم واحد طوال مسيرته الكروية، إلا أن نغمة التقليل من شأن النجم السويدي ارتفعت وتيرتها في الأسابيع الأخيرة، وسط تأكيدات من البعض بأنه أخطأ في الانتقال للدوري الإنجليزي، وهو في هذه المرحلة العمرية، حيث يبلغ 35 عاماً، في حين يحتاج دوري الإنجليز إلى الأداء البدني قبل المهارة.

قد يكون قدر إبرا مثل غيره من نجوم ومشاهير الساحرة أن الصحافة والجماهير يتسابقون في تقديم الإحصائيات عن المباريات التي لا يسجل فيها، وليس عن المباريات التي تشهد تسجيله للأهداف، فالمرة الأخيرة التي توقف خلالها عن هز الشباك في 6 مباريات متتالية حدثت عام 2007 مع إنتر ميلان، والمشهد يتكرر الآن مع مان يونايتد، حيث لم يسجل إبرا على مدار 6 مباريات متتالية، أي 540 دقيقة، على الرغم من أن عدد تسديداته بلغ 35 تسديدة.

إبرا كما يرى خبراء الكرة الإنجليزية وعلى رأسهم آلان شيرر يدفع ثمناً باهظاً لتراجع أداء الفريق بالكامل، فضلاً عن عدم مقدرة جوزيه مورينيو على التوصل إلى التشكيلة المناسبة منذ بداية الموسم، مما يؤكد أن النجم السويدي كان في مقدوره مواصلة تألقه التهديفي في حال كان الأداء الجماعي لليونايتد أفضل حالاً مما هو عليه الآن، كما أن الهدف الأساسي من التعاقد معه ليس فقط تسجيل الأهداف، بل منح الفريق قوة الشخصية التي فقدها على مدار السنوات القليلة الماضية.

السجل التهديفي للنجم السويدي يشير إلى أنه أحرز 460 هدفاً في 800 مباراة طوال مسيرته الكروية، سواء مع الأندية التي لعب لها أو رفقة المنتخب السويدي، وهو معدل تهديفي مرتفع يتجاوز الهدف كل مباراتين، مما يجعله مرشحاً للعودة إلى ممارسة هوايته في زيارة شباك المنافسين في أقرب فرصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا