• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شكاوى محدودة من طلبة الأدبي

«الفيزياء» مخيبة للآمال و«الأحياء» بلا تعقيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

السيد سلامة (أبوظبي)

رصدت «الاتحاد» أمس عدداً من شكاوى طلاب وطالبات الصف الثاني عشر بالقسم الأدبي من صعوبة مادة الفيزياء التي جاءت - بحسب الطلبة - فوق المستوى المعتاد، كما أنها ضمّت أسئلة رئيسية وفرعية «معقدة»، ولا تتناسب مع مهارات طلبة القسم الأدبي الذين تعتبر مواد العلوم والرياضيات «ثانوية» بالنسبة لهم، في حين أبدى طلبة الثاني عشر من القسم العلمي ارتياحاً لسهولة امتحان الأحياء.

وأكد التوجيه المركزي في وزارة التربية والتعليم، أن أسئلة الفيزياء والأحياء جاءت شاملة لجميع دروس المنهاج، ولم تعتمد على الحفظ المجرد، بل تقيس مدى فهم المعرفة العلمية لدى الطالب، وراعت الفروق الفردية بين مستويات الطلبة، مؤكداً تلقي استفسارات والتساؤلات حول بعض الفقرات في الامتحانين، وتم الرد عليها. وسجلت بعض اللجان حالة من عدم الرضا حيث أكد الطلبة صعوبة أسئلة الفيزياء التي شملت 3 وحدات، هي الطاقة النووية والأقمار الصناعية والكون والنجوم.

وأكد عدد من طلاب وطالبات الثاني عشر أدبي أمس لـ «الاتحاد» صعوبة أسئلة الفيزياء، وقالت روضة حسن أحمد: إن ورقة الفيزياء جاءت «مخيبة للآمال»، وظهر من خلالها ما يمكن أن نطلق عليه «استعراضاً» من جانب من صمم الامتحان، إذ من المفترض أن هذه الورقة تقيس مهارات لطالب في القسم الأدبي التحق بالأدبي منذ 3 سنوات، وذلك لعدم قدرته على مجاراة مواد العلوم والرياضيات، فكيف نأتي بامتحان «قاس» مثل هذه الورقة التي صدمتنا أمس.

وأشارت مريم حامد المرزوقي إلى أنّ كثيراً من زميلاتها الطالبات تعاملن مع ورقة الفيزياء بالبكاء، مؤكدة أن أعداداً كبيرة من الطالبات فوجئن بصعوبة هذه الورقة وتضمنها لأسئلة وجزئيات كثيرة، وتشمل مهارات عالية قياساً بمستوى طلبة القسم الأدبي، وأكدت زينب أحمد يسلم على أن امتحان الفيزياء تضمن أسئلة فرعية تشعبت لتغطي محاور الطاقة النووية والأقمار الصناعية والكون والنجوم، وقد «غرقت» الورقة الامتحانية في تفاصيل كثيرة استدعت جهداً مضاعفاً من الطلبة.

وأكدت عائشة يعقوب حماد أن صعوبة ورقة الفيزياء جعلت كثيراً من الطالبات يتشككن في الإجابة التي كتبنها، وعند المراجعة بعد الخروج من الامتحان اكتشفت بعض الطالبات أن معلمات المادة «اختلفن» حول الإجابة الصحيحة التي ينبغي أن تكون لهذا السؤال أو ذاك، وهو ما يعني أننا أمام ورقة امتحانية أعادت الطالب لمرحلة سابقة من الأسئلة التقليدية التي كنا نظن أنها ولّت مع جهود وزارة التربية والتعليم وحرصها على تطوير الورقة الامتحانية.

وأبدى طلاب وطالبات الثاني عشر بالقسم العلمي ارتياحاً من ورقة الأحياء التي جاءت في صورتها العامة «سهلة» - بحسب الطالب أسعد خالد الحوسني - وتضمنت بعض الأسئلة محوراً حول علم الوراثة، وهو من المحاور الأصيلة في المنهاج المقرر للفصل الثالث وعادة ما يتوقع طلبة القسم العلمي أسئلة تتعلق بهذا المحور، ويتدربون عليها بصورة جيدة.

من جانبه، قال يعقوب الحمادي رئيس مركز الامتحانات والتقويم في مجلس أبوظبي للتعليم: إن اللجان الميدانية المختصة من قبل المجلس ترصد جميع ملاحظات الطلبة في المكاتب التعليمية الثلاثة في أبوظبي والعين والغربية، ويتم التعامل مع هذه الملاحظات بشفافية مطلقة.

     
 

امتحان الفيزياء

صراحه نحن طالبات في التقويم درجاتنا في الفيزياء في 90 وفوق بعد بس اللي يصدمنا اكثر ان الامتحان والاسئله كيف موزعه بشكل مش طبيعي تخلي الواحد عن جد يفقد اعصابه وبصراحه اكثر ماده خوفتنا هي الفيزياء وهي اللي بتنزل النسب والله المستعان

كف البكا | 2014-06-19

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض