• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

التسوق عبر الإنترنت يجدد المتاجر التقليدية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يونيو 2015

برلين(د ب أ)

يعد أوليفر زامفر، أحد أكبر المستثمرين عبر الإنترنت في ألمانيا، ويعتقد أن أي شخص يغادر منزله للتسوق مازال يعيش في الماضي.

ويقول زامفر، الذي أسس متجر تسالاندو الإلكتروني للأحذية، وأصبح شركة ألمانية كبيرة: «المحال باتت شيئا من العصور الوسطى، لقد شيدت لأنه لم يكن هناك إنترنت».

وأثارت سخرية زامفر موجة من الرعب في قطاع التجزئة في ألمانيا قبل عام. ولكن لم يكن هناك إشارة على أن المتاجر المشيدة على أرض الواقع تغلق أبوابها بشكل واسع النطاق. ويبدو أن المتسوقين يستمتعون بالتسوق طالما أن التصميم الداخلي للمتجر لا يبدو مثل شيء من مئة عام ماضية.

ويقول الخبراء الأكاديميون الذين يدرسون البيع بالتجزئة أن المتاجر ليست في طريقها للانقراض ولكن سوف يتحتم عليها التغيير للوفاء بالتوقعات الجديدة.

هناك ضغط استثماري كبير على صناعة التجزئة لإعادة صياغة التسوق ليلائم نمط الحياة العصري، بحسب محلل التجزئة كاي هوديتس.

ويعمل التسوق عبر الإنترنت مدعوما بخدمات التوصيل السريعة والرخيصة في أوروبا على خفض عدد الأشخاص الراغبين في التضحية بجزء من اليوم في رحلة عبر وسط المدينة للتسوق.

وحتى هذه اللحظة يتم قضاء عشرة بالمئة من الإقبال على قطاع التجزئة في ألمانيا عبر الإنترنت. ويعتقد الخبراء أن هذه النسبة سوف ترتفع إلى 25٪ في غضون سنوات قليلة. ويقول هوديتس: «التحول لم يحدث بعد، ولكنه قادم». وبحسب اتحاد التجزئة الألماني، فإن ثلث مالكي المتاجر في البلاد يبيعون بضائع أيضا على الإنترنت. وحتى جهات البيع التي بدأت البيع حصريا على الإنترنت افتتحت أيضا متاجر عادية. ويخشى اتحاد التجزئة أن عشرة بالمئة من نصف مليون مالك متجر في ألمانيا يمكن أن يغلق في الخمس إلى الست سنوات المقبلة. وسوف تكون المتاجر خارج المواقع الرئيسية في شوارع الأزياء والمراكز التجارية الأكثر تعرضا للضغط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا