• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

آلية لتحديد ومعالجة مناطق الحوادث المتكررة في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

طورت هيئة الطرق والمواصلات والطرق بدبي آلية تحديد وتحليل ومعالجة مواقع الحوادث المرورية المتكررة في دبي بهدف رفع نسبة فعالية وكفاءة الآلية الحالية في التعامل مع هذه المناطق من خلال استحداث برنامج إلكتروني يتم تطويره خصيصاً للهيئة وفقاً لأفضل الممارسات العالمية. ويسهم النظام في تزويد المختصين بالبيانات والمعلومات والأدوات اللازمة لاتخاذ القرارات المناسبة لمعالجة قضايا السلامة المرورية.

وتشمل هذه الأدوات إدارة مواقع الحوادث المتكررة وتحليل وتوفير الوقت والتكلفة وتجنب الحلول غير الفعالة و غير المدروسة.

وأفادت المهندسة ميثاء بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق بأن الهيئة تطمح وباستمرار إلى أن تكون الرائدة في مجال عملها المؤسسي خصوصا موضوع السلامة المرورية في دبي، حيث تتخذ المؤسسة عديداً من الاحترازات والتدابير الفنية والهندسية الاستباقية بناء على التقارير الفنية والإحصائيات الرقمية لرصد ومتابعة مواقع الحوادث المرورية المتكررة لمعالجتها والحيلولة دون زيادة عددها في السنوات المقبلة من خلال التدقيق على إجراءات السلامة المرورية في مشاريع الطرق الجديدة أثناء مراحل التصميم وخلال التنفيذ وبعد الافتتاح أيضاً تنفيذاً لرؤية الهيئة في “تنقل آمن وسهل للجميع”.

وتتلخص هذه الآلية في تصنيف مواقع الحوادث المرورية المتكررة من خلال تحديد مناطق ذات مساحة معينة تتماشى مع متطلبات الدراسة الحالية التي تحتوي على معلومات لأعلى معدل لدرجات الإصابة وعدد الحوادث المرورية الواقعة خلال ثلاث سنوات متتالية لتتم دراستها وتقييمها من قبل المهندسين المختصين في المؤسسة خلال زياراتهم الميدانية للموقع لتحديد الإجراءات الهندسية المطلوبة، والتي تساعد في معالجة هذه المواقع وفقاً لمعايير فنية وأسس علمية متبعة عالمياً وتطبيقها على قاعدة بيانات وإحصائيات الحوادث المرورية، ومن ثم إدخالها على نظام المعلومات الجغرافية التابع للهيئة.

وأشارت بن عدي إلى أن المشروع يتكون من ثلاث مراحل تم استكمال مرحلتين، منها وتضمنت الأولى دراسة الآلية الحالية في التعامل مع هذه المناطق والأخرى دراسة أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال تمهيداً لتنفيذ المرحلة الثالثة، وهي إعداد نظام شامل خصيصاً لإمارة دبي من خلال برنامج إلكتروني يسهم في اختيار آليات اتخاذ القرار لمعالجة مناطق الحوادث المرورية المتكررة والإجراءات المطلوبة لمعالجتها. وبمقارنة بسيطة عند دراسة قاعدة البيانات الحالية ومراحلها في تحليل الحوادث ومعالجتها مع قواعد البيانات للسنوات الخمس الماضية يتضح جلياً بأن آلية وقاعدة بيانات مؤسسة المرور والطرق تعتبر ذات جودة عالية والأفضل مقارنة بدول المنطقة بسبب مواكبة معاييرها لأفضل الممارسات العالمية والأهمية القصوى، التي توليها هيئة الطرق والمواصلات لموضوع السلامة المرورية. (دبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض