• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طبيبة صينية تتمرد على النظام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

في الصين، حيث يمكن أن يوصف للمريض دواء لا يحتاجه، أو أن ينتهي الأمر بشخص مصاب بألم بسيط في حنجرته إلى الخضوع لعملية جراحية كبيرة، تقف طبيبة صينية بمفردها للتصدي للفساد المستشري في الجسم الطبي، والذي ينذر بانفجار قريب. الطبيبة لان يوفينج المتخصصة في التصوير الصوتي أثارت ضجة كبيرة حين اتهمت علناً المستشفى الذي تعمل فيه باستغلال المرضى ووصف أدوية كثيرة لهم لا يحتاجونها.

وتقول لان يوفينج «للأسف إنها ممارسات شائعة جدا.. الأمر مؤسف». ومع أن إدارة المستشفى في مدينة ميانج بمقاطعة سيشوان أبعدت الطبيبة بإعطائها إجازة دون راتب، إلا أنها تواصل زياراتها للمرضى هناك. فقد اتهمتها إدارة المستشفى بتشويه سمعتها، وبدلا من أن يقفوا معها، نفذ زملاؤها إضرابا احتجاجا على تواجدها بينهم رغم قرار إبعادها. لكن الأمور التي كشفت عنها الطبيبة لم تعد سرا في بلد يشتهر جسمه الطبي بالفساد والوصفات الزائدة والرشاوى، وهي أمور يتناولها يوميا الإعلام الرسمي الصيني. ووصل تدهور القطاع الطبي إلى درجة جعلت العاملين فيه من أطباء وممرضين عرضة لأعمال عنف يرتكبها مرضى غاضبون. ففي أبريل الماضي، قام رجل مستاء من إجراء عملية جراحية له بطعن طبيبه حتى الموت في جيانجسو شرق الصين. ويشتكي معظم الصينيين من تردي قطاع الصحة، إذ يبدي 80% منهم استياءهم من صعوبة الحصول على استشارة طبية، و95% منهم يعتبرون أن الخدمات الطبية مكلفة جدا، وذلك بحسب ما أظهر تحقيق أجرته في العام 2013 شركة هورايزون ريسرتش. (ميانيانج - الصين- أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا