• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

السفير الهندي لـ «الاتحاد»:

مفاوضات لتخزين النفط الخام الإماراتي في الهند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 فبراير 2016

بسام عبدالسميع، حسونة الطيب (أبوظبي) كشف تي. بي. سيثارام، سفير جمهورية الهند لدى الدولة، أن الهند تتفاوض حالياً مع دولة الإمارات لبدء إنشاء مشروع استراتيجي لتخزين النفط الخام الإماراتي بكميات كبيرة في مخازن هندية خلال الفترة القليلة المقبلة لتأمين إمداد الأسواق بالنفط.وقال سيثارام في تصريحات لـ «الاتحاد»: «تتفاوض الهند مع الإمارات حالياً لتخزين النفط الخام في الهند ضمن مشروع استراتيجي أطلقته بلاده لتخزين النفط الخام في سعات كبيرة لتأمين إمداد الأسواق وضمان توفير الطاقة في أوقات الطوارئ». ولفت إلى أن هذا المشروع يضمن توفير النفط للأسواق الآسيوية حال تعطل خطوط الإمداد وكذلك تأمين النفط للهند التي تستورد ثلثي احتياجاتها من النفط فيما تنتج 30% فقط من احتياجاتها. وقال: إن الإمارات شريك استراتيجي للهند في توفير احتياجاتها من النفط، حيث تستورد من الإمارات ما يعادل قيمته 15 مليار دولار سنوياً، في حين تعتبر الإمارات أكبر خامس مصدر للنفط إلى الهند، وتستورد منها بعض مشتقات النفط بعد تكريره». وأشار إلى أن النفط والذهب والإلكترونيات من أهم الواردات التي تستوردها الهند من الإمارات، بينما تصدر الهند إلى الإمارات منتجات النفط التي تعاد تكريرها، والمنتجات الهندسية والحافلات والمفروشات والسفن بما فيها سفن الصيد والمنتجات الغذائية. وتعد الهند رابع أكبر مستهلك للخام في العالم بعد الولايات المتحدة والصين واليابان. وقال سيثارام: «تسهم الإمارات بـ 25% من إجمالي تحويلات الهنود حول العالم وبقيمة 15 مليار دولار»، لافتاً إلى أن إجمالي الجالية الهندية في الإمارات بلغت أكثر 2.6 مليون هندي، يعملون في مختلف القطاعات، بما في ذلك التجارة والاستثمارات. وأشار سيثارام إلى أن الاستثمارات الهندية في الإمارات تتركز في مجالات التعليم والخدمات الصحية والفنادق وتجارة التجزئة والمواد الغذائية، وفي مجال خدمات النفط إلى جانب المقاولات والسياحة وتقنية المعلومات. ويبلغ التبادل التجاري غير النفطي مع دولة الإمارات خلال الفترة بين 2010 حتى سبتمبر 2015 نحو 819 مليار درهم، حسب إحصائيات الهيئة الاتحادية للجمارك. ونوه السفير الهندي بتوفر العديد من فرص الاستثمار في الهند وذلك في مجال الصناعات الغذائية، والاستثمار الزراعي، وفي مجال الطاقة المتجددة، وطاقة الرياح والطاقة الشمسية، وفي مجال الإلكترونيات وصناعة الهواتف المتحركة وأجزائها المختلفة، حيث لدى الهنود 700 مليون هاتف متحرك، مشيراً إلى أن هذه الاستثمارات ستساعد على خلق فرص عمل داخل الهند. وتسير الإمارات والهند يومياً نحو 143 رحلة طيران بين مدن الإمارات، والمدن الهندية، وذلك بمعدل 1000 رحلة أسبوعياً، إلى جانب الرحلات التجارية لنقل البضائع بمختلف أنواعها، ما يسهم في تعزيز الحركة التجارية والسياحية بالذات خلال الفعاليات المتنوعة في البلدين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا