• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

السيولة تهبط دون 500 مليون درهم

مؤشر سوق أبوظبي يقلص خسائره إلى 0.7% بدعم الأسهم العقارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

أنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسة الأمس عند مستوى 4749 نقطة، بانخفاض قدره 0.72% عن مستوى إغلاقه السابق، وذلك بعد أن تعرض لضغوط من أسهم قيادية في قطاع البنوك، وانخفاض مستوى السيولة المتداولة إلى 491 مليون درهم فقط. وفيما لم يتمكن السوق من العودة إلى مساره الصعودي بعد سلسلة من التراجعات، إلا أنه نجح خلال جلسة الأمس في تقليص نطاق التذبذبات، التي يشهدها المؤشر منذ عدة جلسات مع التحركات المتباينة للأسهم، إذ انحسر نطاق تذبذب المؤشر خلال الجلسة بين أدنى مستوى له عند 4747 نقطة ومستوى 4792 نقطة هو أعلى مستوى بلغه أمس قبل أن يغلق عند مستوى 4749.02 نقطة، بخسارة بلغت 34.3 نقطة من مستوى إغلاقه السابق.

وشكلت أسهم رئيسية في قطاع البنوك عامل الضغط الأبرز على المؤشر العام للسوق أمس، حيث تراجع سهم الخليج الأول بنسبة 1.8 % عند 16.15 درهم، بالتزامن مع انخفاض سهم بنك أبوظبي الوطني بحدة بعد سلسلة ارتفاعات، ليغلق على انخفاض قدره 6.4 % عند 14.00 درهم وبنك أبوظبي التجاري بنسبة 0.14%.

لكن في المقابل قلصت ارتفاعات أسهم عقارية من حدة تراجع السوق أمس، حيث واصل المستثمرون عمليات الشراء الانتقائية على الأسهم العقارية بصدارة سهم إشراق العقارية المرتفع بنسبة 4.2% وسهم رأس الخيمة بنسبة 3% فيما استقر سهم الدار العقارية عند مستواه السابق.

ووفقا لبيانات السوق، سجلت حركة التداول تراجعا ملحوظا على صعيد الأحجام والقيم والصفقات، حيث بلغت أحجام التداول لتصل إلى 167.42 مليون سهم مقارنة مع 189 مليون سهم، فيما هبطت قيم التداول إلى 491.3 مليون درهم مقابل 573 مليون درهم في الجلسة السابقة، بالتزامن مع تراجع الصفقات المبرمة أمس إلى 3071 صفقة مقارنة مع 3780 صفقة سابقة.

وتم التداول أمس على 31 ورقة مالية ارتفع منها 14 شركة مقابل انخفاض 10 شركات وثبات أسعار 7 شركات عن مستويات الإغلاق السابقة.(أبوظبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا