• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

روسيا تستنكر تقييد دخول دبلوماسييها إلى البرلمان الأوروبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

(أ ف ب)

استنكرت موسكو اليوم الأربعاء قرار بروكسل السماح فقط لاثنين من دبلوماسييها بدخول البرلمان الأوروبي وشبهته بانه «حملة اضطهاد». وفي إطار تصعيد التوتر بين موسكو وبروكسل أعلن رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز أمس الثلاثاء أنه لن يسمح سوى للسفير الروسي في الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيزوف ودبلوماسي آخر بدخول البرلمان، ردا على قرار موسكو منع 89 أوروبيا من دخول روسيا، التي قالت إنه جاء ردا على العقوبات الأوروبية المتصلة بالأزمة الأوكرانية.

وقالت ماريا زخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية على حسابها على فيسبوك بالروسية «بدأت حملة الاضطهاد ضد الروس (...) إن المرء ليشعر بأن البيروقراطية الأوروبية تعود أحيانا إلى عهد محاكم التفتيش» الدينية حيث كان يتم مطاردة المتهمين بالسحر والشعوذة وقتلهم وحرقهم في القرون الوسطى. وأضافت «ماذا بعد؟ محاكم دينية للدبلوماسيين الروس يتبعها حرقهم على الأوتاد في بروكسل؟»، مطالبة المسؤولين الأوروبيين بتقديم تفسيرات.

من جانبه حث رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس اتحاد روسيا في البرلمان قنسطنطين كوزاتشيف موسكو على الرد واتخاذ إجراءات عقابية. وكتب على فيسبوك «مساوية أو غير مساوية، لا بد منها». واتهم كوزاتشيف الاتحاد الأوروبي بالكيل بمكيالين قائلا إن بروكسل لم تفهم على ما يبدو أن القائمة السوداء الروسية هي مجرد رد على العقوبات الغربية المتصلة بالنزاع في أوكرانيا. وأضاف ساخرا «يحق لهم ما لا يحق لغيرهم».

وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي انه تم إبلاغ السفير الروسي أن «السلطات الروسية لم تلتزم الشفافية في قراراتها»، وإضافة إلى ذلك، فإن بروكسل ستدرس طلب دخول البرلمان الأوروبي من النواب الروس كل حالة على حدة. وسخر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في وقت سابق هذا الأسبوع من «عبثية» الشكاوى الأوروبية مؤكدا أن قرار روسيا إنما هو مجرد رد على العقوبات الغربية على الكرملين.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا