• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هل يستمر كلوب مع «أسود الفيستفالين»؟

دورتموند.. شبح الهبوط يتكرر بعد 44 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

برلين (الاتحاد)

أسئلة كثيرة تطرح نفسها، عندما نتحدث عن فريق عملاق استطاع أن يثبت أنه رقم صعب يثبت جدارته بين عمالقة أوروبا، وينتزع إعجاب الملايين حول العالم بطريقة لعبه الجميلة وأداءه السلس، إنه فريق بوروسيا دورتموند الألماني الذي أصبح تحت قيادة المدرب يورجن كلوب المنافس الأول للعملاق البافاري بايرن ميونخ في الدوري الألماني في السنوات الماضية، بل وانه حصل على البطولة للأعوام 2010ـ2011 و2011ـ2012.

صحيفة «سود دويتشه تسايتونج» سلطت الضوء عن السؤال الذي يدور في أذهان الكثيرين، وهو كيف لفريق حصل على المركز الثاني في دوري الأبطال لعام 2013 أن يتحطم بهذه الطريقة؟، الأزمة التي يمر بها دورتموند سبق وأن حصلت للفريق في العام 1971 وعندها كان مدرب الفريق الحالي لا يزال طفلاً في الرابعة من عمره، وحصل دورتموند يومها على المركز الرابع عشر عند نهاية مرحلة الذهاب، أما اليوم، وبعد مرور كل هذه السنوات، وبعد هذه المواسم الذهبية، فإن وضع الفريق لا يحسد عليه، وهو يقبع في المركز السابع عشر، وهو المركز ما قبل الأخير.

خلال العام الماضي، تعرض الفريق إلى 10 خسائر من 17 مباراة ولم يفز في أي مباراة من مبارياته الثمانية الأخيرة خارج ملعبه، وبهذا يعتبر أسوأ فريق في «البوندسليجا» عند مقارنة نتائج الفرق خارج ملعبها، فقد حاول يورجن كلوب المدير الفني للفريق، والذي يشرف على تدريب دورتموند منذ موسم 2008 بأن يوضح أن فريقه لا يعاني أي مشكلة فنية، وأن سبب سوء النتائج يكمن في فقر الإعداد للموسم الحالي بسبب انشغال عدد من لاعبي الفريق بكأس العالم الأخيرة والإصابات العديدة التي لحقت بمجموعة كبيرة من لاعبيه، حرمتهم من المشاركة في عدد كبير من المباريات، ويبقى واحداً من الأسباب المهمة في تدني مستوى الفريق، والتي لا يغفل عنها أحد هو أن الفريق كان قد خسر العديد من نجومه الكبار، والذين كان لهم دور مميز في صناعة نتائج «أسود الفيستفالين» الكبيرة، أمثال البولندي ليفاندوفسكي وماريو جوتزه، والذين انتقلا إلى غريمه «البافاري»، بالإضافة إلى عدد آخر من اللاعبين الذين انتقلوا إلى أندية أخرى.

ولعل من الأسئلة المحيّرة للكثيرين هو هل يستطيع كلوب إنقاذ الفريق من شبح الهبوط في مرحلة الإياب، وهل ستتخلى جماهير دورتموند عن المدرب الذي أحبته وساندته وهتفت له حتى بعد خسارته للعديد من المباريات هذا الموسم؟.

من غير المتوقع أن تؤثر نتائج الفريق السلبية على حضور الجماهير، خاصة وأن دورتموند يعتبر الأول جماهيرياً في ألمانيا وأوروبا، وأن ملعبه «سيجنال أيدونا بارك»، الذي يتسع لأكثر من 81000 متفرجاً، عادة ما يكون ممتلئا في جميع مباريات الفريق.

وأشارت الصحيفة إلى حديث كلوب والمعروف بتصريحاته وتعليقاته الحادة والساخرة عندما قال: «نحن نقف في هذا المركز مثل البلهاء، نستحق ما يحصل لنا، لقد لعبنا أسوأ مرحلة ذهاب»، ولكنه في الوقت نفسه حاول أن يبرر التراجع بقوله، إنه لا غبار على أفكاره الكروية، لكن المشكلة تكمن في أن التطبيق داخل الملعب غير كافٍ، وأضاف: «كل ما نحتاج إليه الآن هو «شحن بطاريات» اللاعبين، وعندها سيكون من الصعب التغلب علينا. كما أن رئيس النادي رفض فكرة التخلي عن المدرب ولا حتى الحديث عن هذا الموضوع، وأوضح: «إننا لا نريد زيادة الضغوط على كلوب، والذي بدوره سبق وأن قال: «من يظن أن هذه هي أفضل فترة في حياتي المهنية، فهو على خطأ كبير». وبعد هذا كله، فإنه يبقى علينا الانتظار لنهاية موسم 2014ـ2015 والذي من غير المتوقع أن يكون نهاية دورتموند بين كبار أوروبا، ولكن السؤال هو هل سيكون موسم نهاية عصر كلوب مع «أسود الفستفالين»؟.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا