• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

علي حسن مكي في حوار مع «الاتحاد»:

تحديث تشريعات النقل المدرسي لاعتمادها من «تنفيذي أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أكتوبر 2016

أكد علي حسن مكي رئيس لجنة النقل المدرسي بدائرة الشؤون البلدية والنقل في إمارة أبوظبي في حوار لـ «الاتحاد» أنه يوجد حالياً ما يزيد على 6300 حافلة مدرسية في الإمارة، فيما تم الانتهاء من تدريب 2700 سائق، وأنهت 1680 مشرفة مدرسية الدورات التدريبية المخصصة، كما تم إجراء الفحص الطبي لـ 5970 سائقاً. وتفصيلا، قال مكي «صدرت تشريعات النقل المدرسي وفقا للقرار رقم 35 لعام 2012، والتي بدورها تحدد مسؤوليات، واختصاصات كل من له صلة بالنقل المدرسي من المدارس، والمشغلين، وأولياء الأمور، والسائقين، والمشرفات، ومن بعد صدور التشريع تم تشكيل لجنة النقل المدرسي خلال الأشهر الأولى من عام 2013، لتطبيق هذه التشريعات، وضمت اللجنة عدداً من الجهات منها: دائرة الشؤون البلدية والنقل، ومجلس أبوظبي للتعليم، وشرطة أبوظبي، وغيرها من الجهات، وذلك لتوحيد الجهود، وتنسيقها بشكل فاعل، ومن ثم تم تشكيل اللجنة التنفيذية للنقل المدرسي بتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لتطبيق التشريعات بشكل أوسع. وأضاف «بعد تشكيل اللجنة التنفيذية للنقل المدرسي بدأنا في تطبيق التشريعات، فالعمل يتم على وتيرة سريعة منذ تشكيل اللجنة، وطموحنا هو أن تكتمل منظومة النقل المدرسي، مقارنة بالمدى الزمني المخصص».

ناصر الجابري (أبوظبي)

ولفت رئيس لجنة النقل المدرسي إلى أن أبرز الاختلافات تتمثل في نواحي عدة، منها في هيكل الحافلة المدرسية، حيث أصبح إلزامياً وجود مطفأة الحريق، وأبواب الطوارئ في كافة الجهات، أو الاستعاضة عنها بوجود نافذة قابلة للكسر، كما تم تعديل المسافة بين المقاعد حسب معايير السلامة، وتم إضافة حزام الأمان الثلاثي، فيما تتمثل المواصفات التقنية بوجود نظام تتبع، وكاميرات داخلية، وخارجية في كافة الحافلات.

وحول كيفية التأكد من الاشتراطات، بيّن أنه توجد طريقتين للتأكد، الأولى من خلال تسجيل الحافلة، حيث لا يتم تسجيلها في إدارة المرور كحافلة مدرسية إلا بالتأكد من وجود الاشتراطات، والثانية بالتفتيش المنظم، والعشوائي الذي يتم من قبل المفتشين في دائرة الشؤون البلدية والنقل، وأضاف: «يلزم كذلك مجلس أبوظبي للتعليم المدارس التي تطالب بزيادة في رسوم النقل المدرسي بمراجعة لجنة النقل المدرسي، ليتم التأكد من توفر كافة الاشتراطات المتبعة، ولا تتم الموافقة على الطلب من قبل مجلس أبوظبي للتعليم في حال عدم اكتمال الاشتراطات.

مستويات الرضا

وحول مستويات الرضا، أكد مكي أن جميع الخطط التي وضعت تم تنفيذها بشكل كبير، والمتمثلة في امتثال الحافلات بالتشريعات، والتزام السائقين والمشغلين والمشرفات بأدوارهم المنوطة بهم، مضيفاً «نسبة رضا أولياء الأمور تعد مرتفعة مقارنة بما كان عليه الوضع السابق، ويظل العمل مستمراً لرفع التوعية لأولياء الأمور، وتعريفهم بمسؤولياتهم من خلال الحملات التي يتم تنفيذها، كما ارتفعت نسبة إقبال الطلبة على النقل المدرسي بمعدل يتراوح بين 5 و10% كل عام، وهذه الزيادة تعود إلى إحساس ولي الأمر بوجود نظام للمراقبة، والمتابعة، وهناك معايير كثيرة تم إضافتها خلال المرحلة الماضية زادت من رضا أولياء الأمور. وأشار إلى أن قنوات التواصل مع لجنة النقل المدرسي تتمثل من خلال البوابة الرئيسة لحكومة أبوظبي، بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي مع دائرة الشؤون البلدية والنقل، ومجلس أبوظبي للتعليم والمدارس، إضافة إلى برامج الرقابة، والتفتيش، التي تتيح التواصل مع أولياء الأمور. ولفت إلى أن عدد الشكاوى قليل جداً بالمقارنة بعدد الطلاب الذي يصل إلى 400 ألف طالب، منهم ما يزيد على 170 ألف طالب يستخدم النقل المدرسي، ومعظم الشكاوى ناجمة عن أخطاء فردية، وعامل بشري، ولا توجد شكوى إلى الآن بخصوص الإجراءات المتبعة في لجنة النقل المدرسي، وهو مؤشر مهم جدا يبين أسباب مستويات الرضا العام، وجميع الأنظمة، والتشريعات في العالم تحتوي على نسبة خطأ بشري، مؤكداً أن بعض الحوادث التي تحدث أحياناً للحافلات المدرسية تعود إلى إهمال شخص، أو ضعف انتباه في لحظة معينة، وليست في نقص في اشتراطات النقل المدرسي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض