• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بالعلم نرتقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أكتوبر 2016

عندما يبدأ الشاب في أول وظيفة وعمل له بعد إتمام دراسته الثانوية يبدأ البعض منهم بالاسترخاء والتخاذل وينسون طموحاتهم في مواصلة التحصيل العلمي ويقل حماسهم لهذا الجانب، غير مدركين ما تتطلبه الحياة من تطوير الذات سواء كانت في التحصيلي العلمي أو الاهتمام بممارسة أنشطة تزيد من الدخل بدعوى عدم وجود وقت كافٍ لهذه الاهتمامات، ويبقى وضع المرء كالواقف في موقعة ومن حوله يسير الركب للأمام، وسيجد نفسه يوماً واقفاً في مكانه لم يتقدم خطوة، وأن الحياة قد سبقته بمراحل ولن يستطيع أن يدركها.

زرت أحد المسؤولين في مكتبه في إحدى الجهات ورحب بي بصورة لفتت انتباهي، ثم قال: عينت في العمل معكم، أتذكر أنك قلت لي مقولة لن أنساها في حياتي إذا أردت أن ترتقي وتخرج من هذه الدائرة الضيقة فعليك أن تواصل دراستك مهما كانت الظروف والمصاعب، وأني سأجد نفسي يوماً ارتقيت ونلت ما كنت أصبو إليه، أما إذا شغلتك الحياة ولم تتمكن من إدارة دفتها لصالحك ستبقى على هذه الطاولة حتى تقاعدك.

وأردف يقول والآن أنا أنعم بنتيجة هذه النصيحة وأشكرك عليها.

نصيحة إلى كل الشباب بأن يأخذ العمل كوسيلة للوصول إلى هدفه الأسمى ويواصل تحصيله العلمي، فبالعلم ترتقي الأمم.

عيدروس محمد الجنيدي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا