• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«داعش» إلى زوال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أكتوبر 2016

تتابع بلدان العالم بشعوبها بساستها بحكوماتها الحرب الدائرة بين القوات العراقية والقوات البيشمركة الكردية من جهة وجماعة «داعش» الإرهابية من جهة أخرى، والسبب يكمن في الإنجازات والبطولات التي تحققها البيشمركة في حربها ضد إرهابيي داعش، فلقد أثبتت الأمة الكردية أن بمقدورها مواجهة الإرهاب بكل قوة وثبات وإرادة لأنها أمة تحمل المبادئ والقيم الإنسانية والأخلاقية والوطنية في دمائها، فلا يوجد كردي على وجه الكرة الأرضية إلا وهب لتلبية نداء الدفاع عن الأرض.

فعندما كنت أتابع نشرات الأخبار التي تبث أحدث التطورات في معركة الموصل وتنقل صوراً مباشرة للمعارك الدائرة بين قوات العراق و«داعش» شاهدت من بين الكثير من الصور المنشورة حول معركة تحرير شنكال صورة للرئيس مسعود بارزاني وهو يتوسط مجموعة من كبار ضباط قوات البيشمركة ويضع الخطط العسكرية حول كيفية تحرير شنكال من «داعش»، والصورة كانت تحمل معاني كثيرة، فالسروك بارزاني واقف ومعه ضباطه وأمامهم طاولة وعليها خارطة واضعاً يده على عدة مواقع في الخارطة هنا وقفت بصمت أمام المعاني العظيمة التي تحملها هذه الصورة من نبل وشجاعة وتضحية. وقد قال مسعود بارزاني دائماً: أنا أحد أفراد البيشمركة ومهمتي أن أدافع عن الأرض طالما حييت، وهذا دليل على إيمان هذا الرجل بأرضه وشعبه.

الحرب ضد داعش مستمرة والتنظيم الإرهابي يحصد الهزائم والبيشمركة ترفع الأعلام فوق أي بقعة تحررها، وكل هذا يحدث والسروك بارزاني يتعامل مع هذه الحرب بطريقة عسكرية صرفة، فهو رجل عسكري ويمارس مهمته المقدسة من موقع عمله أينما وجدت قوات البيشمركة ويؤدي دوره القيادي بكل نبل ووفاء وتضحية تجاه الشعب.

إيفان زيباري

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا