• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رحلة عائلية مليئة بالمعلومات والتشويق

متحف المواصلات بـ «كوفنت جاردن» يدخل عالم «توماس ورفاقه»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

السفر برفقة الأطفال إلى أي من المدن السياحية، لا بد وأن ترافقه أجندة محكمة للتأكيد على استمتاعهم بما يضمن تثقيفهم وترفيههم في آن. ولطالما كانت الرحلات الخارجية من أكثر التجارب التي تثري مخيلة النشء وتضعهم أمام أسئلة كبيرة ومعلومات عامة غالباً لا ينسون موطنها الأصلي. وهي تشدهم دائماً إلى الرغبة في تكرار السفر بقصد التعرف إلى لوحات جديدة تخفي وراءها حكايات تاريخية قيمة وروايات ما كانوا ليعرفوها من القراءات والصور وحسب. وهذا ما ينطبق على السفر إلى لندن بقصد السياحة العائلية، حيث تنعم المدينة بكم من المواقع الجاذبة للأطفال، وعلى رأسها متحف المواصلات في منطقة كوفنت جاردن الذي يعتبر ألبوماً ملخصاً لتاريخ تطور العاصمة البريطانية من خلال وسائل النقل. وهو بطبقاته الثلاث، يرسم خريطة زمنية عن تحول عظمة أنظمة المواصلات في لندن منذ أوائل القرن التاسع عشر التي لا تزال حتى اليوم أشبه بأسطورة عبقرية حيرت المهندسين على مر السنين. والمتحف الذي يشرح تاريخ وسائل النقل في العاصمة البريطانية تم إنشاؤه عام 2000، والدخول إليه مجاناً للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عاماً.

حلم «توماس ورفاقه» وأثناء تجوله في متحف المواصلات، يستكشف الطفل علامات بارزة في نمو المدينة وتمدد ثقافتها، وتشده ألوان القطارات الحقيقية تماماً كما كانت عليه زمن استخدامها، مع الاطلاع على الفرق الظاهر بين أشكالها. وأكثر من ذلك، فإن برنامج الجولة داخل المتحف يتيح له إمكانية الصعود إلى الحافلات الأثرية والقيام حيناً بدور قائد القطار وأحياناً بدور الراكب المتأمل. وكل ذلك بالتزامن مع التقاط الصور التذكارية التي تؤكد لرفاقه أنه أخيراً خاض غمار حلم القطارات اللندنية التي لطالما شاهدها في مسلسلات الكرتون الكلاسيكية، وأهمها «توماس ورفاقه».

أول مترو أنفاق

تذكر روز هوغس من المكتب السياحي البريطاني، أن أول مترو أنفاق تم تصنيعه كان في لندن بعد موضة القطارات البخارية، وذلك عام 1845 بهدف مواجهة مشكلة المواصلات التي كانت تعاني منها المدينة النامية، وفيها آنذاك 2,5 مليون نسمة. وكان خطه ينطلق من فارينغدون ستريت إلى بادينغنتون، وقد تزاحم عليه المقيمون والزوار هرباً من القطارات البدائية المعوقة للتنقل السريع. وتشير هوغس إلى أنه بعد النجاح الشعبي الكبير الذي حققه مترو الأنفاق، بدأت تتشعب الخطوط من وإلى مختلف الاتجاهات في لندن. ويظهر متحف القطارات في كوفنت جاردن بلندن أول قطار مكهرب عام 1860 ومن بعده القطارات التي تسير على سكك كلاسيكيك وعجلات مطاطية، إلى المترو الذي يستعمل تقنية القيادة الآلية الكلية من دون سائق.

ومع استكمال الرحلة في محيط كوفنت جاردن التي تعتبر واحدة من أكثر المناطق ازدهاراً في لندن، لا بد لأفراد الأسرة من التنزه في أحيائها والتوقف عند الأعمال الفنية الموزعة في ساحاتها. وهناك يحلو تأمل المارة من على مقاهي الأرصفة المفتوحة على باحات مناسبة للهو الأطفال والاطلاع على المحال التجارية في مشهد يضج بالحياة. وبعد الاستراحة، لا بد من حجز تذاكر لمشاهدة أحد العروض العالمية التي تتمركز في المنطقة المعروفة باحتوائها على مجمع المسارح العريقة ودور الأوبرا. ومن أشهر العروض التي تقدم خلال أشهر الصيف في كوفنت جاردن، «شوكلت فاكتوري» و«لايون كينج».

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا