• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

خسائر فادحة في صفوف المتمردين والمدفعية السعودية تدك مواقع داخل اليمن

غارات التحالف تقتل 80 حوثياً وقادة عسكريين في صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) قتل 80 حوثياً و3 ضباط من قوات صالح أمس في غارتين للتحالف الذي تقوده السعودية، على مقر القيادة العامة للقوات المسلحة وسط صنعاء، بينما قصفت المدفعية السعودية في قطاعي جازان ونجران مواقع للحوثيين في محافظات حدودية يمنية، فيما قتلت المقاومة عشرات المتمردين في كمائن نصبتها لهم في إب ورداع ولودر. وقال شهود عيان : إن طيران التحالف شن أمس غارتين على مقر القيادة العامة للجيش وسط العاصمة صنعاء، مشيرين إلى وقوع انفجارين مدويين هزا أنحاء متفرقة في العاصمة وخلفا أضرارا مادية بعدد من المنازل القريبة في حين تهشمت نوافذ عشرات المنازل في المنطقة بعضها تبعد كيلومترا عن المبنى العسكري المستهدف. وبحسب مصادر مسؤولة في جماعة الحوثيين، فإن القصف تزامن مع توزيع أسلحة ورشاشات على العشرات من مؤيدي الجماعة. وكانت ثلاث شاحنات عسكرية نقلت مساء أمس الأول كميات كبيرة من الأسلحة إلى مبنى القيادة تمهيدا لتوزيعها على أنصار الحوثيين بحسب أحدهم الذي أكد تلقيه عرضا بالحضور لاستلام رشاش كلاشنكوف. وقال مصدر حوثي آخر، كان متواجدا داخل مقر قيادة الجيش لحظة الهجوم:«سقط قرابة ثمانين قتيل، الانفجار كان مروعاً وهناك تعتيم على الحادثة» في غارات عنيفة استهدفت اجتماعا لتوزيع أسلحة داخل مقر قوات الأمن الخاصة في صنعاء، الموالي للحوثيين. وذكر أن الجماعة منعت سيارات الإسعاف والدفاع المدني من تشغيل مكبرات الصوت التنبيهية «للتكتم على الخسائر الناجمة» عن الهجوم على مقر قيادة القوات المسلحة الذي يعد الأول على هذا المقر الاستراتيجي منذ بدء العملية العسكرية للتحالف ضد الحوثيين والقوات الحكومية الموالية للمخلوع صالح. وامتنعت وزارة الدفاع اليمنية عن الإشارة لهذا الهجوم الذي أسفر أيضاً عن مقتل عدد من كبار قادة الجيش الموالين لصالح . وقال مصدر عسكري موال للرئيس المعترف به دوليا، عبد ربه منصور هادي، إن الهجوم استهدف اجتماعا كان مخصصا لإسقاط محافظة مأرب وإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إليها، مؤكدا إصابة قائد اللواء التاسع، الموالي للحوثيين، العميد عبد الإله عباس وعدد آخر من القادة العسكريين في الغارتين، فيما أكدت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يرأسه صالح، مقتل ثلاثة قادة عسكريين «أحدهم ضابط كبير في الجيش» في هاتين الغارتين. وشن طيران التحالف سلسلة غارات استهدفت معسكرات للجيش وتجمعات للحوثيين في مناطق عدة باليمن. وكثف التحالف ضرباته الجوية على معاقل الحوثيين في محافظة صعدة، وعلى مناطق حدودية في محافظة حجة المجاورة والمحاذية للسعودية. واستهدفت الغارات العديد من المباني الحكومية في مدينة صعدة، وطالت مواقع في مناطق أخرى بالمحافظة نفسها موقعة 13 قتيلا بحسب مسؤول محلي. وقصفت مقاتلات التحالف تجمعات مسلحة الحوثيين في مدينة حرض الحدودية مع السعودية، وشنت خمس غارات على الأقل على معسكر اللواء 25 ميكانيكي بمديرية «عبس» بمحافظة حجة.كما استهدفت غارة جوية للتحالف مبنى المجمع الحكومي في مديرية «همدان» ومخزن أسلحة لميلشيا الحوثيين وقوات صالح في الضالع. وقصف طيران التحالف تجمعات للحوثيين والقوات المتحالفة معهم في مدينة عدن، حيث طال القصف مواقع للمتمردين في منطقة العريش بمديرية «خور مكسر»، وأماكن انتشارهم في مديرية «الشيخ عثمان»، في حين أفاد تلفزيون «سكاي نيوز عربية» بتدمير طيران التحالف مدفعية لمسلحي الحوثي كانت تستهدف سفن المساعدات بمديرية «التواهي» وسط عدن.كما شن التحالف ثلاث غارات على معسكر اللواء 15 مشاة في مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين المجاورة. وتركزت الضربات الجوية للتحالف، على مدينة تعز، مستهدفة تجمعات للحوثيين وقوات صالح في مناطق عدة بالمدينة التي تشهد صراعا مسلحا منذ مطلع أبريل. وقتل 18 حوثياً في كمين مسلح نصبه مسلحون من المقاومة الشعبية في محافظة إب المجاورة في أحد أشرس الهجمات البرية. وقال سكان لرويتر إن الهجوم استهدف قافلة للمقاتلين الحوثيين وقوات صالح المتحالفة معهم في مدينة القاعدة، بينما كانوا في طريقهم لمدينة تعز. وقتلت المقاومة الشعبية وأصابت أيضاً عدداً من ميليشيات الحوثي وصالح في كمين آخر استهدف دوريتهم في مديرية الشرية برداع بمحافظة البيضاء، علاوة على مقتل 16 مسلحاً حوثياً في كمين للمقاومة في منطقة لودر بمحافظة أبين. كما قتل 4 حوثيون وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم لمسلحين مناوئين استهدف دورية للمتمردين في مديرية «الشرية»، بمحافظة البيضاء. وفي مأرب، قتل خمسة حوثيين وجرح آخرون في مواجهات مسلحة مع مقاتلي المقاومة في منطقة «الجفينة». وفي لحج، أفادت مصادر محلية بمقتل نحو 15 مسلحاً من ميليشيات الحوثي، و5 من رجال المقاومة الشعبية في مواجهات بين الطرفين بالقرب من منطقة العند.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا