• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في الوقت الذي يحتاج نظام الرعاية الصحية إلى جراحة خطيرة، فإن كل ما فعله «أوباما كير» يبقى علاجاً أولياً

«أوباما كير».. وصفة الدواء الـمُـر!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

«أوباما كير».. هكذا سُمّي قانون إصلاح الرعاية الصحية الأميركي المثير للجدل، الذي تبناه الرئيس أوباما، ويعتبر من أبرز إنجازات فترة رئاسته الأولى، على رغم أنه أدى إلى «إغلاق الحكومة الأميركية» في أكتوبر عام 2013 بسبب الاختلافات التي نشبت بين الجمهوريين والديمقراطيين على إدراج تكاليفه في موازنة عام 2014. وبدلاً من تخفيف معاناة كثير من الأميركيين، تزامن مع تدشينه تسريح كثير من موظفي الحكومة في واشنطن في إجازات غير مدفوعة، وتعطل موقعه الرسمي عند إطلاقه.

وفي كتابه الجديد «دواء أميركا المرّ: المال والسياسة والصفقات الخلفية ومعركة إصلاح نظام رعايتنا الصحية المكسور»، يسلط الكاتب «ستيف بريل» الضوء على دراسات حالة لأميركيين دمرت حياتهم فواتير طبية باهظة، ويصف إطلاق موقع «أوباما كير»، وتجربته الشخصية السيئة مع مرض عضال في الشريان الأبهر، وتدور كافة هذه الأحداث حول قصته المحورية عن جذور «أوباما كير» وأي شيء يمكن أن يصلحه هذا القانون، وما لا يمكنه إصلاحه وماذا يعني للشعب الأميركي.

وعلاوة على ذلك، يهدف الكتاب إلى توضيح مدى عجز قانون «أوباما كير» عن إنجاز الإصلاح الحقيقي المنشود في نظام الرعاية الصحية الأميركي. ويشير «بريل» إلى أنه في حين ينطوي القانون على عمل بطولي في توسيع نطاق التغطية وإعادة توزيع الأعباء المالية للرعاية الصحية، إلا أنه لا يقلص التكاليف في الحقيقة، وفي الوقت الذي يحتاج فيه نظام الرعاية الصحية إلى جراحة خطيرة، فإن كل ما فعله القانون يبقى علاجاً أولياً.

وأحد الأمثلة التي ساقها «بريل» في كتابه هو أسعار العقاقير الدوائية، إذ أشار إلى أنه في وقت كتابته لـ«دواء أميركا المر»، ظهر على الساحة عقار «سوفالدي» لعلاج التهاب الكبد الوبائي الذي يسببه فيروس «سي»، وحددت الشركة المصنعة له «جيلياد ساينسز» سعره بألف دولار للحبة، ما يعني أن علاج الفرد يحتاج إلى 84 ألف دولار في 12 أسبوعاً، موضحاً أن السعر الذي حددته الشركة للدواء يظهر عدم وجود بيئة تنظيمية للشركات الدوائية في الولايات المتحدة الأميركية. وأضاف: «بدلاً من أن تحدد الشركة السعر بـ989 دولاراً أو 1021 دولار للإيحاء بأنها حددت السعر بناء على تقديرات ما وليس مجرد تحديد السعر وفق هواها، اختارت الشركة سعراً تقريبياً هو ألف دولار للحبة». وتساءل المؤلف في كتابه قائلاً: كيف يمكن أن نحل أزمة الرعاية الصحية من دون القيام بمحاولة لكبح جماح أسعار الدواء المتزايدة؟

وكرّس «بريل» خمسين صفحة من كتابه لعيب آخر في «أوباما كير» هو قصور موقعه الإلكتروني. وأشار إلى أنه في البداية كان يعتقد أن الموقع سيكون دليلاً على ما يمكن للحكومة أن تفعل، ولكن على متن القطار في طريق عودته من جولة مبدئية لحوارات صحافية في واشنطن، نظر إلى ملاحظاته التي دونها ليدرك أنه حصل على سبع إجابات مختلفة على سؤال حول الشخص المسؤول عن إطلاق الموقع.

وفي نهاية «دواء أميركا المرّ»، يقدم «بريل» حلّه الخاص لأزمة الرعاية الصحية، حيث يرغب في أن توسع أنظمة الرعاية الصحية الإقليمية الكبيرة التي تهيمن على كثير من المناطق نفوذها وتضطلع بمهمة التأمين على المرضى أيضاً. وتحدث «بريل» إلى «جيفري روموف»، الرئيس التنفيذي للمركز الطبي التابع لجامعة «بتسبرف»، الذي يسعى إلى تجريب هذه الفكرة في منطقة «بتسبرف» ويعتقد أنها يمكن أن تصبح نموذجاً يحتذى به في أنحاء أميركا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا