• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«صوت البحر» ثاني عروض ليالي السينما الإماراتية بعمّان

نجوم الغانم توثّق ذكريات البحارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

محمد عريقات (عمّان)

تواصلت عروض ليالي السينما الإماراتية، التي تنظمها لجنة السينما بمؤسسة عبد الحميد شومان، بصالة الرينبو في العاصمة الأردنية عمّان مساء أمس الأول الاثنين بالفيلم التسجيلي «صوت البحر» للمخرجة الإماراتية نجوم الغانم ولكاتب السيناريو خالد البدور.

يستعيد فيلم «صوت البحر»، الذي يضم خمس شخصيات جميعهم من الرجال، العالم المنسي لمجتمع الصيادين في الماضي في منطقة خور أم القيوين، إذ تقدم المخرجة قدامى الصيادين، وهم يسترجعون الماضي الذي كانوا فيه يستمعون إلى غناء الصياد الشهير في حينه «سيف الزبادي»، فيما كانوا يتجهون في قواربهم التقليدية في رحلة الصيد وسط البحر.

تنطلق المخرجة نجوم الغانم وشريكها في صناعة الفيلم الكاتب خالد البدور من هذه الفكرة لبناء مادة الفيلم الذي يجمع بين الصورة الشخصية لشخوص الفيلم، وبين التعريف ببقايا مجتمع يشكل تاريخه إرثاً للبلاد تراجع أمام استحقاقات الحياة المعاصرة.

وتعزو المخرجة سبب غياب الشخصيات النسائية عن فيلمها إلى التربية الشرقية التي لا تسمح للرجال بإظهار نسائهم أمام الكاميرا. لهذا تستعيض المخرجة، حسب تصريح لها، عن غياب العنصر النسائي في الفيلم بلقطات تتكرر لتظهر فيها امرأة، وكأنها حلم أو شبح تسير عند شاطئ البحر، علماً بأنها أولت الشخصيات النسائية الريادية التي تنتمي إلى بسطاء الناس عناية فائقة في أفلامها الأخرى ومنها فيلم «حمامة» وفيلمها الأخير «سماء قريبة» الذي حاز العديد من الجوائز.

تولي المخرجة عناية فائقة بتقديم لوحات بصرية جميلة للطبيعة متمثلة بالبحر وأمواجه ورمال الصحراء الفسيحة، ما يعكس جزءاً من أسلوبها الذي اختطته في بقية أفلامها، وهو الأسلوب الذي يجمع ما بين البحث الاجتماعي والشعر والرؤية الفنية، وهذا ما رفع من قيمة الفيلم فكرياً وجمالياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا