• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في ختام أعمال المؤتمر تحت شعار «لنجعل المسرح مدرسة للأخلاق والحرية»

«إعلان الشارقة» يضع أسس استراتيجية تطوير المسرح المدرسي العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

اختتمت أمس في دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية بالشارقة أعمال مؤتمر «استراتيجية تنمية وتطوير المسرح المدرسي في الوطن العربي» الذي نظمته الهيئة للعربية للمسرح، تحت شعار «لنجعل المسرح مدرسة للأخلاق والحرية».

وتضمن برنامج عمل المؤتمر في يومه الأخير عقد ثلاث جلسات. أدار الجلسة الأولى د. يوسف عيدابي فاستعرض ما طرحه ممثلو الدول من مقترحات وآراء على الدليل العام. فأشارت المندوبة الجزائرية د. جميلة مصطفى الزقاي إلى إمكانية اعتماد دليل الروضة لما يحفل به من ألعاب تتماشى ومظاهر سيكولوجية النمو. وقال مندوب تونس نبيل ميهوب: إن هذا الدليل ينفذ في كل بلد حسب خصوصيته. واقترح مندوب البحرين عبد الله ملك: أن يركز الدليل على توزيع وتركيب العمل المسرحي.

وأشار مندوب الإمارات خالد البناي إلى أن الدليل يخلو من مرحلة الروضة. وطالب مندوب موريتانيا التقي ولد عبد الحي بضرورة ألا يعتمد ترشيح المدربين (للفريق المحوري) على ترشيح الوزارات، بل على رغبة المتدرب.

واقترح مندوب المغرب محمادين اسماعيلي تصريف الدليل إلى أدلة (دليل منفصل لكل مرحلة)، إضافة إلى تبسيط التعبير عن المضامين لتوفير وقت القراءة والاستيعاب. وقال مندوب مصر هاني كمال لا بد من نقل هذا الاهتمام إلى وزراء التعليم العرب. وأكد مندوب الكويت، عباس مراد على أن المسرح المدرسي نشاط وليس منهجاً. وأشار مندوب قطر سالم المرزوقي إلى ضرورة توسيع مساحة التمارين التطبيقية.

ووجه مندوب سلطنة عمان صالح المقبالي توصية بأن يصبح المسرح مساقاً في الكليات والجامعات. ورأى مندوب فلسطين رياض صوالحة أن الدليل صيغ لغير المختصين ليتمكنوا من تناول موضوعاته. وطالب مندوب سوريا عصام عبد الرحيم بضرورة العمل على جعل المسرح وسيلة شاملة لتنشيط الجوانب العقلية والمعرفية لدى الطالب. وأوصى مندوب السودان كرم الله دخل الله بتفريع الدليل إلى أدلة صغيرة تراعي خصوصية المصطلحات التعبيرية. وطالب مندوب البحرين يوسف الحمدان بتعجيل استراتيجية تنمية وتطوير المسرح المدرسي في الوطن العربي.

وفي الجلسة الثاني التي ترأستها د. جميلة الزقاي، طرح المشاركون مجموعة من التوصيات الخاصة بالاستراتيجية منها: الاستعانة بمتخصصين في التخطيط الاستراتيجي، الاهتمام بمديري المدارس، الاهتمام بالطلبة من خلال إجراء المسابقات ومنح الجوائز، تبني الموهوبين في المراحل الثانوية.وفي الجلسة الختامية التي ترأسها اسماعيل عبدالله أصدر المجتمعون إعلان الشارقة لتنمية المسرح المدرسي في الوطن العربي، جاء فيه: يدعو المشاركون في المؤتمر وزارات التربية والتعليم في الدول العربية كافة والمنظمات العربية المعنية بالتربية إلى تبني هذه الاستراتيجية، والتعاون مع الهيئة العربية للمسرح لتفعيلها، والاستفادة من برامجها بصفتها خريطة طريق للتطوير والتنمية الحقيقية للمسرح المدرسي بصفته أساساً لتنمية المسرح، وأداة هامة للتنمية المجتمعية.

يشيد المؤتمرون بالجهود الرفيعة والحصيفة التي بذلها أعضاء لجنة المتابعة في صياغة هذه الاستراتيجية، كما تشيد بالجدية والروح العملية والتعاون المنفتح البناء الذي يصبغ عمل الهيئة العربية للمسرح وآلياته، الأمر الذي جعل من هذه الاستراتيجية منجزاً لا يقل أهمية من حيث الشكل والمحتوى عن أحدث ما يعمل به في برامج المسرح المدرسي بمختلف أنحاء العالم.

ودعا المشاركون المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومكاتب التربية العربية ومؤتمر وزراء التربية والتعليم وجامعة الدول العربية إلى تبني «استراتيجية تنمية وتطوير المسرح المدرسي في الوطن العربي» المنبثقة عن هذا المؤتمر، والتعاون مع الهيئة العربية للمسرح لوضع الآليات وطرق التنفيذ الناجعة لهذه الاستراتيجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا