• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال زيارة لـ«دبي باركس آند ريزورتس»..

محمد بن راشد يعطي الضوء الأخضر لتنفيذ المشاريع الوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أكتوبر 2016

دبي (وام)زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «دبي باركس آند ريزورتس»، الوجهة الحضارية الثقافية السياحية والترفيهية الأحدث على مستوى دولة الإمارات والمنطقة والشرق الأوسط والتي يُستثمر فيها ما يزيد على 13 مليار درهم تسهم فيها شركة «مراس القابضة» وشركة «دي إكس بي إنترتينمينتس».وقد حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم -خلال جولته الميدانية في مختلف أرجاء المدينة الترفيهية التي تغطي مساحة 30 مليون قدم مربعة على طريق الشيخ زايد بين دبي والعاصمة أبوظبي وعلى مسافة سبعة كيلومترات من موقع دبي إكسبو 2020- على الوقوف شخصياً على اللمسات الأخيرة لإنجاز «ليجو لاند دبي» و «ريفر لاند دبي» قبل افتتاحهما رسمياً أمام السياح والجمهور خلال اليومين المقبلين.بدأ سموه جولته انطلاقاً من القرية الفرنسية التي توحي من خلال مرافقها ومبانيها وجسر المشاة المعلق وناعورة المياه، إلى الزائر، بأنه في الريف الفرنسي العريق الذي يتميز بالأنهار ونواعير المياه والحجر التقليدي الذي يميز المباني في هذه القرية التي تسر زائريها وتدخل البهجة والفرح إلى نفوسهم.وكان متنزه «ليجو لاند دبي» المحطة الثانية في جولة سموه التي رافقه فيها سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران، الرئيس الأعلى لمجموعة «طيران الإمارات»، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومطر محمد الطاير رئيس مجلس المديرين، المدير العام لهيئة الطرق والمواصلات في دبي، ومحمد علي العبار رئيس شركة «إعمار العقارية»، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وسعيد حميد الطاير رئيس مجلس إدارة ميدان، وعبدالله أحمد الحباي رئيس «مراس القابضة» و«دبي باركس آند ريزورتس»، وهلال سعيد المري مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، ورائد كاجور النعيمي الرئيس التنفيذي لشركة «دبي باركس آند ريزورتس» الذي قام بالشرح لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ومرافقيه حول المشروع الضخم الذي قلّ مثيله في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تناول النعيمي خلال الشرح جميع مراحل تنفيذ المشروع الذي انطلقت أعماله الإنشائية في مارس 2013 ومن المتوقع بلوغه التمام أواخر عام 2019، ليصبح المعلم السياحي الترفيهي والثقافي لجميع أفراد العائلة الفريد من نوعه من حيث المساحة والمرافق الخدمية والترفيهية والثقافية ما يجعله وجهة مفضلة للمواطنين والمقيمين والسياح وزوار دولة الإمارات عموماً ومعرض «إكسبو 2020» على وجه الخصوص.وفي متنزه «ليجو لاند دبي» أحيط صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بكل مظاهر الترحيب من قبل زوار المتنزه الذين أحاطوا بسموه للترحيب بزيارته وإلقاء التحية عليه، إذ بادلهم سموه التحية وعلامات الفرح والسعادة ترتسم على وجوه الصغار قبل الكبار وهم يلتقطون الصور التذكارية لسموه أثناء مروره بين ظهرانيهم.والمتنزه الذي تفقده سموه وجال في أقسامه المختلفة يضم ما يزيد على أربعين لعبة تفاعلية وعروضاً ومعالم جذب ترفيهية للأطفال والكبار معاً إلى جانب نحو خمسة عشر ألف مجسم لنماذج لعبة «الليجو» والتي تشمل ما يقارب ستين مليون قطعة من مكعبات «الليجو».وعرّج سموه على مجمع «ريفر لاند دبي» الذي يشكل همزة وصل بين المتنزهات الترفيهية الثلاثة وحديقة الألعاب المائية التي تقع جميعها ضمن «دبي باركس آند ريزورتس»، ويضم «ريفر لاند دبي» مجموعة متنوعة من المطاعم والمحال التجارية والعروض الفنية والترفيهية التي تسعد العائلات أثناء زيارتها للمجمع وقضاء أوقات ممتعة ومسلية.وشملت جولة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي مدينة «بوليوود» المستوحاة من أفلام وثقافة بوليوود الهندية، حيث جال سموه في أرجاء المدينة التي تضم مسارح ومرافق ترفيهية مميزة بالإضافة إلى المبنى الرئيس الذي صُمم على طراز قصر «تاج محل» ويضم مسرح «راجماهال» حيث شاهد سموه ومرافقوه جانباً من أداء فرقة فنية دشنت المسرح برقصاتها الفولكلورية المميزة.كما تفقد سموه مدينة «موشنجيت دبي» المدينة الترفيهية المستوحاة في تصاميمها الهندسية والخارجية والداخلية من أفلام وشخصيات «هوليوود» الشهيرة، إذ اطلع سموه على التشطيبات النهائية للمدينة العملاقة استعداداً لافتتاحها أمام الجمهور قبل نهاية العام الجاري.وتفقد سموه كذلك سير العمل في متنزه «سيكس فلاجز دبي» الذي سيُنجز أواخر عام 2019 ليكون الأول من نوعه وكذا حديقة الألعاب المائية وهي أول حديقة مائية مخصصة للعائلات والأطفال خاصة، ثم ختم سموه جولته بتفقد فندق «لابيتا» المصمم على الطراز البولينيزي ويتكون مما يزيد على 530 جناحاً وغرفة بالإضافة إلى المرافق الترفيهية والمطاعم وعلى مقربة منه مجموعة من الفيلات والشاليهات التي خُصصت للعائلات الباحثة عن الترفيه والخصوصية.صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أعرب عن سعادته بهذا الإنجاز الحضاري السياحي الثقافي الذي سيعزز مكانة وموقع دولتنا الحبيبة على خريطة السياحة العائلية العالمية والإقليمية، مشيداً سموه بجهود جميع القائمين على تنفيذ هذا المشروع من مديرين ومهندسين وإداريين وعمالاً مباركاً لهم سموه جهودهم الدؤوبة.ووجه سموه التهنئة إلى جميع هؤلاء من خلال المهندس عبدالله أحمد الحباي الذي أشرف بمعاونة نخبة من المهندسين والمتخصصين على هذا المعلم السياحي والثقافي الذي سيشكل وجهة جذب واستقطاب للسياح من جميع أنحاء العالم وللعائلات خاصة، من داخل دولة الإمارات ودول المنطقة لا سيما دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث من المتوقع أن تستقطب مدينة دبي بحلول العام 2020 نحو 20 مليون زائر، ما يسهم في تنويع مصادر الدخل القومي لدولتنا العزيزة.وخاطب سموه مرافقيه أثناء الجولة بقوله: «أنتم مسؤولون عن تطوير بلدكم في شتى القطاعات وأنا أعطيكم الضوء الأخضر لتنفيذ المشاريع التي ترونها مناسبة لبلادنا وشعبنا وتعود بالخير والفائدة والسمعة الطيبة على الوطن والمواطن».وقال سموه مخاطباً مرافقيه: «إن من الأهمية بمكان ومن واجبنا أن ندعمكم ونبعث فيكم جذوة الإبداع والبناء وروح العطاء الوطني، أنتم القيادات الشابة كي تخدموا وطنكم بكفاءة عالية وجدٍّ وإخلاص وتكونوا قدوة صالحة لشباب المستقبل والأجيال الصاعدة من أبناء وبنات الوطن».وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في ختام الجولة عن ارتياحه وسعادته واصفاً المشروع الوليد بالتحفة المعمارية والهندسية والصرح السياحي الترفيهي الثقافي كونه يجسد في تصاميم مبانيه ومنشآته بعض الثقافات الأجنبية وسيكون محط أنظار العالم على تنوع ثقافاته خصوصاً مع افتتاح فعاليات معرض «إكسبو 2020»، وبارك سموه لشعبنا هذا الإنجاز الحضاري الوطني الذي يشكل لبنة جديدة تضاف إلى البناء العام في التنمية والتطوير وتأمين مستقبل مشرق وسعيد لكل مواطن ومواطنة على مساحة دولتنا العزيزة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض