• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

على جبين التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

من يمن الطالع وحسن المصادفات الجميلة، أن تأتي زيارتي الأولى لإمارة دبي، وبحكم الاهتمام بمتابعة الأحداث والبحث عن الصحافة المحلية، فكانت جريدة الاتحاد مدخلي نحو الإلمام بمجريات نظم الحياة اليومية. ولفت نظري «ملحق الاتحاد الثقافي»، عدد خاص بمناسبة فوز صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بشخصية العام الثقافية.. فكان ذلك المدخل نحو البحث الجاد عن امتلاك نسخة من كتاب رؤيتي، ومن خلال الرغبة في الحصول عليه ذهبت إلى مكتبة دبي للتوزيع وفي أثناء التجوال بين أرفف المكتبة الزاخرة بالكتب والمراجع، أسعدني حظي وغمرتني السعادة بأعلى درجات الامتنان، بوجود نسخة لمؤلف سوداني يحمل عنوان «زايد علامة على جبين التاريخ» كمال حمزة، فدفعني الفخر والاعتزاز إلى شراء الكتاب، ولمزيد من الإلمام والإدراك لمكامن شخصية الرجل الفذ والعملاق الذي منحه الله القدرة والخيال الملهم حتى حقق بهما دولة كبرى لها كل الأبعاد والمقومات لبناء الإنسان والوطن، ولقد احتفى الكاتب أيما احتفاء، يدل ويشهد على عظمة وقدر القائد المخلص والقوي والأمين والرائد بين عشيرته بني قومه بلا منٍّ ولا أذى.. ولذا هذا المخطوط جدير بالقراءة والاقتناء لأهميته البالغة، فهو كنز لمعرفة الرجال وعظماء القادة.. وقد تحقق لي الاطلاع العاجل على صفحات هذا السفر الرائع. فقد تابعت صفحات العلاقات بين البلدين ووجدتها ذات أبعاد عميقة على المستويين الرسمي والشعبي شامخة على مدى الأزمان، وذلك كان معلوماً ومشهوداً؛ لذا كان من الواجب ومن التوثيق الإنساني أو الرسمي استظهار تلك الحقبة.

أحمد الأمين «أبو سهم»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا