• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

اعتبرها نموذجاً عالمياً في تنفيذ التطبيقات والأنظمة الذكية

البنك الدولي يشيد بإنجازات «ديوا» في الابتكار واستشراف المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

أشاد البنك الدولي بإنجازات كهرباء ومياه دبي في مجال الابتكار واستشراف المستقبل، وبما حققته من إنجازات منافسة، عززت مكانتها كنموذج عالمي يحتذى في تنفيذ التطبيقات والأنظمة الذكية، حسب بيان أمس.

واستقبل سعيد ‬محمد ‬الطاير، ‬العضو ‬المنتدب ‬الرئيس ‬التنفيذي ‬للهيئة، ‬وفداً ‬رفيع ‬المستوى ‬من ‬البنك ‬الدولي، ‬ضم ‬الدكتور ‬نادر ‬عبد ‬اللطيف ‬محمد، ‬المدير ‬الإقليمي ‬لدول ‬مجلس ‬التعاون ‬الخليجي، ‬الشرق ‬الأوسط ‬وشمال ‬أفريقيا، ‬وجمال‭ ‬الكبي‭ ‬، ‬مدير ‬أعمال ‬البنك ‬الدولي ‬في ‬دول ‬مجلس ‬التعاون ‬الخليجي، ‬الشرق ‬الأوسط ‬وشمال ‬أفريقيا، ‬والدكتور ‬سامح ‬السحرتي، اختصاصي ‬أول - ‬الشؤون ‬الصحية ‬في ‬دول ‬مجلس ‬التعاون ‬الخليجي، ‬الشرق ‬الأوسط ‬وشمال ‬أفريقيا، ‬وأحمد ‬الترباك، ‬محلل- ‬دول ‬مجلس ‬التعاون ‬الخليجي، ‬الشرق ‬الأوسط ‬وشمال ‬أفريقيا.

وقال سعيد محمد الطاير: «نسير في الهيئة وفق منهج واضح ومتكامل لمواكبة كل مبادرات حكومة دبي، آخذين في عين الاعتبار أهمية دعم البحث والتطوير المستمر ومسايرة الركب التقني المتسارع من خلال حاضنات تقوم بابتكار نماذج وحلول تكنولوجية، وتطوير تقنيات الطاقة النظيفة، بما يحقق رؤيتنا وخططنا الاستراتيجية في عدة مجالات أهمها الشبكات الذكية للطاقة والمياه.

وأوضح:«على الرغم من توسيع نطاق المعايير التي يستند إليها تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2016 الصادر عن البنك الدولي لتكون أكثر شمولية، حققت دولة الإمارات، ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي، المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والرابعة عالمياً في الحصول على الكهرباء حسب نتائج، والذي يقيس سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في 189 دولة حول العالم، وذلك للعام الرابع على التوالي. حيث بلغ معدل انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنويا 3.87 دقيقة، مقارنة مع 15 دقيقة لنخبة من شركات الكهرباء في أوروبا وأمريكا. وانخفضت نسبة الفاقد في شبكات الكهرباء إلى 3.3 % مقارنة مع نسبة 6-7% في أوروبا وأمريكا. وانخفض معدل الفاقد في شبكة المياه إلى 8.26% مقارنة مع 15%في أميركا الشمالية وأوروبا».

وتابع قائلاً:«نعمل على إنجاز مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، كأكبر مشروعات الطاقة المتجددة في العالم (في موقع واحد)، وفق نظام المنتج المستقل، حيث ستبلغ قدرته الإنتاجية 1000 ميجاوات بحلول 2020، و5000 ميجاوات بحلول العام 2030، باستثمارات تصل إلى 50 مليار درهم. ونعمل على مشروع رائد آخر في مجال الطاقة هو مجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف، وفق نظام المنتج المستقل بقدرة إنتاجية تبلغ 2400 ميجاوات. كما تعمل الهيئة من خلال مبادراتها الذكية التي تدعم مبادرة «دبي الذكية»، لتحويل دبي إلى «المدينة الأذكى» في العالم على تحقيق نقلة في كل مرافق وخدمات معرض إكسبو دبي 2020، حيث ستساهم مبادرة« شمس دبي»، بربط الطاقة الشمسية في مباني المعرض، وتوفير محطات شحن للسيارات الكهربائية بأنواعها الثلاثة من خلال مبادرة«الشاحن الأخضر». كما ستعمل الهيئة من خلال مبادرة«التطبيقات والعدادات الذكية»، إلى بناء شبكات ذكية بمفهومها الواسع المتكامل في المعرض تغطي نطاق أنظمة التوليد والنقل والتوزيع».

من جانبه، أعرب وفد مجموعة البنك الدولي عن إعجابه وتقديره لمشاريع الهيئة المبتكرة والرائدة، مشيداً بما حققته من إنجازات منافسة عززت مكانتها كنموذج عالمي يحتذى في تنفيذ التطبيقات والأنظمة الذكية، مما خولها التفوق على نخبة الشركات الأوروبية والأمريكية في الكفاءة والاعتمادية، ورسخ مكانة دبي ودولة الإمارات، كقطب عالمي للمال والأعمال والسياحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا