• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اعتباراً من أول يونيو حتى 30 أكتوبر المقبل

فتح باب الترشيح لـ «خليفة الدولية لنخيل التمر» في دورتها الثامنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

السيد سلامه

السيد سلامة (أبوظبي)

أعلنت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر فتح باب الترشيح لدورتها الثامنة 2016 في فئاتها الخمس، وتشمل فئة الشخصية المتميزة، فئة أفضل مشروع تنموي، فئة أفضل تقنية، فئة المنتجين المتميزين، وفئة البحوث والدراسات المتميزة في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور، وذلك اعتباراً من الأول من يونيو الجاري وحتى 30 أكتوبر المقبل، ويحصل الفائز بالمركز الأول في كل فئة على مبلغ قدره 300,000 درهم ودرع تذكارية وشهادة تقدير، فيما يحصل الفائز بالمركز الثاني على مبلغ 200,000 درهم ودرع تذكارية وشهادة تقدير.

وانتهت الجائزة من الاستعدادات الخاصة بمشاركتها في «إكسبو ميلانو» بإيطاليا، حيث طبعت 5 آلاف نسخة من كتاب «رد الجميل» للشجرة المباركة باللغة الإيطالية لتوزيعه على المختصين من رواد المعرض هناك.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الأمانة العامة للجائزة في فندق قصر الإمارات بأبوظبي أمس، بحضور الدكتور عبدالوهاب زايد الأمين العام للجائزة، والدكتور هلال حميد الكعبي رئيس اللجنة الإدارية والمالية بالجائزة.

وقال د. عبدالوهاب زايد: «إن الجائزة حققت على مدى 7 دورات كانت على مستوى الطموح والآمال، بفضل الرعاية الكريمة لصاحب الجائزة وراعيها، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والدعم الكبير من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة واهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، حيث منح سموه قطاع نخيل التمر بشكل عام وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر بشكل خاص اهتماماً كبيراً ورعاية خاصة».

وأوضح أن الأمانة العامة للجائزة واللجنة العلمية قد استكملت الاستعدادات والتحضيرات والبرامج كافة الخاصة ببدء تلقي الطلبات، ضمن توجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر. وأشار الدكتور هلال حميد الكعبي إلى أن عدد المشاركات على مدى 7 دورات، بلغ (809) مشاركات لمرشحين يمثلون (39) دولة حول العالم، وقد احتلت فئة الدراسات والبحوث المركز الأول بعدد (412) دراسة وبحثاً، (58) مشاركة عن فئة أفضل إنتاج متميز، (123) مشاركة عن فئة أفضل تقنية متميزة، (109) مشاركات لفئة أفضل مشروع تنموي، (111) مرشحاً عن فئة أفضل شخصية مؤثرة في قطاع نخيل التمر. وأكد نمو المشاركة الإماراتية عاماً بعد عام، ما يؤكد المكانة التي تحظى بها الشجرة المباركة في دولة الإمارات، والعناية والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الحكيمة لقطاع الزراعة عامة، وقطاع زراعة النخيل خاصة، وحرص الباحثين والمزارعين والمنتجين على المشاركة الفاعلة والمساهمة في تطوير هذا القطاع، حيث تم تطبيق عدد من المشاريع والمبادرات الفائزة في دورات الجائزة المختلفة داخل الدولة وعلى مستوى المنطقة والوطن العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض