• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

جيل جديد من اللوجستيات الذكية يلجم الهدر الغذائي في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

أعلن خبراء إمكانية توفير نسبة 5% من إجمالي الهدر الغذائي في الإمارات من خلال اعتماد جيل جديد من الحلول اللوجستية الذكية. ويرى الموردون ومزودو خدمات النقل، الضرورة الملحة لابتكار أساليب نقل جديدة، وتغيير تلك التي تتبعها الإمارات في توزيع وإعادة تصدير السلع الغذائية.

ويركز معرض «الحلول اللوجستية في الشرق الأوسط»، وهو منطقة مخصصة في معرض جلفود لصناعة الأغذية الذي يعقد في نوفمبر في مركز دبي التجاري العالمي، على التكنولوجيا والنظم التحويلية مع توجهات الصناعة للاهتمام بالهدر الغذائي في البلاد الذي يقدر حالياً بـ 3,27 مليون طن، بما يعادل قيمة 13,6 مليار درهم (3,7 مليار دولار)، وفقاً لـ «مسار سليوشنز» التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها.

وقالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس لدى مركز دبي التجاري العالمي «أشارت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بوضوح إلى الوفورات المستدامة التي يمكن تحقيقها في الهدر الغذائي من خلال تحسين أساليب التخزين والنقل. وتكتسب هذه القضايا أهمية متزايدة مع توجه الصناعات لتقليل انبعاثات الكربون والعمل على تحقيق أهداف الاستدامة».

وسيكون الابتكار محوراً أساسياً في معرض جلفود لصناعة الأغذية‘ 2016 الذي يقام في الفترة الممتدة من 7 - 9 نوفمبر، في حين تتصارع صناعة الأغذية مع الهدر وارتفاع حدة المنافسة.

ولا تزال الخدمات اللوجستية الغذائية عنصراً أساسياً في قطاع الخدمات اللوجستية في الإمارات الذي وصل إلى 99 مليار درهم إماراتي في العام 2015، وفقاً للجمعية الوطنية للشحن والنقل والإمداد (نافل) في الإمارات.

وتقود نادية عبد العزيز، رئيس الجمعية الوطنية للشحن والنقل والإمداد، حملة لتعزيز دور دبي كمركز لوجستي عالمي، وتوضيح خطط الإمارة في المحافظة على صدارة الأسواق العالمية المنافسة، وأهمية ذلك بالنسبة للجهات المعنية في قطاع النقل والخدمات اللوجستية، وذلك في «منتدى لوجستيات الأغذية» الذي يستضيفه مركز دبي التجاري العالمي في 8 نوفمبر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا