• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

تحت شعار «بعطائكم نحول الأمل إلى عمل»

42 مليون درهم لمشاريع «الهلال» الرمضانية ونصفهم داخل الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

بدرية الكسار (أبوظبي)

أطلقت هيئة الهلال الأحمر حملة رمضان لعام 1435هـ - 2014م، تحت شعار «بعطائكم نحول الأمل إلى مبادرة وعمل»، وذلك تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس «الهيئة»، ورصدت «الهيئة» هذا العام 41 مليوناً 909 آلاف، ليتم صرفها على المشاريع الموسمية لشهر رمضان هذا العام، وتشمل: إفطار الصائم، وزكاة الفطر، وكسوة عيد الفطر، والمير الرمضاني، وعرض 50 ألف سلة رمضانية، وذلك خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقد صباح أمس في مركز الدراسات والبحوث الاستراتيجية.

وأوضح الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لـ«الهلال الأحمر» أن «الهيئة» خصصت مبلغ 23 مليوناً و909 آلاف درهم لمشاريع حملة رمضان هذا العام داخل الدولة، منها مبلغ 9 ملايين و982 ألفاً و500 درهم لمشروع إفطار الصائم عبر 123 خيمة إفطار الصائم تم توزيعها كالتالي: في أبوظبي وبني ياس ومصفح 36 خيمة، في دبي 4 خيام، وفي الشارقة 5 خيام، و3 خيام في عجمان، وخيمة واحدة في أم القيوين، أما في رأس الخيمة فقد تم تخصيص 10 خيام، وعدد 28 خيمة في مدينة العين وضواحيها، و11 خيمة في الفجيرة، و25 خيمة في المنطقة الغربية وضواحيها.

وأشار محمد الفلاحي إلى أن «الهيئة» خصصت مبلغ 6 ملايين و352 ألفاً و500 درهم لتنفيذ مشروع زكاة الفطر على نطاق الدولة، ويستفيد من المشروع آلاف الأسر من الأرامل والأيتام، وغيرها من الشرائح الضعيفة محلياً ودولياً، مضيفاً أن «الهلال الأحمر» خصصت مبلغ مليون و500 ألف درهم لكسوة عيد الفطر، كما خصصت «الهيئة» مبلغ 6,074,000 درهم للمير الرمضاني، عبارة عن بطاقات شرائية يتم توزيعها على الأسر المتعففة والمعوزة، وأصحاب الحاجات؛ لتوفير احتياجاتهم خلال الشهر، وتتولى فروع «الهيئة» توزيعها وتسليمها للمستحقين قبل وقت كافٍ من حلول شهر رمضان.

وذكر الفلاحي أن «الهيئة» اعتمدت 18 مليون درهم لتعزيز جهودها الإنسانية خارج الدولة، خلال شهر رمضان، منها 11 مليون درهم لبرامج الشهر الموسمية: «إفطار صائم، زكاة الفطر، كسوة العيد»، وتستفيد من هذه البرامج 71 جهة في 60 دولة حول العالم، وحددت «الهيئة» الميزانية التقديرية لبرنامج إفطار الصائم خارج الدولة بستة ملايين درهم، فيما قدرت زكاة الفطر بثلاثة ملايين و500 ألف درهم، إلى جانب مليون و500 ألف عبارة عن كسوة العيد، وتشمل الدول المستفيدة من هذه البرامج: اليمن، الصومال، فلسطين، لبنان، باكستان، ألبانيا، البوسنة، إندونيسيا، كازاخستان، أفغانستان، الأردن، البحرين، الجزائر، أستراليا، الرأس الأخضر، السنغال، السودان، العراق، الفلبين، المالديف، المغرب، اليابان، أوغندا، إيطاليا، إثيوبيا، أيرلندا، بنجلاديش، بنين، تايلاند، تشاد، تشيلي، تنزانيا، تونس، توجو، جامبيا، جنوب أفريقيا، جزر القمر، جيبوتي، رومانيا، سيريلانكا، سيراليون، غينيا، غانا، فيتنام، كمبوديا، كينيا، ليبيا، مالي، ماليزيا، مصر، موريتانيا، منغوليا، نيجيريا، النيجر، الهند، ونيوزيلندا. وأضاف أن «الهيئة» خصصت مبلغ 7 ملايين درهم، عبارة عن مبالغ إضافية لتنفيذ برنامج المير الرمضاني، خلال الشهر الفضيل على المستفيدين في الدول التي تواجه بعض المصاعب والتحديات الإنسانية بسبب النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية، مثل «اللاجئين السوريين في مخيمات الأردن ولبنان، الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية، إلى جانب مخيمات الفلسطينيين في الأردن واليمن ولبنان، ومساندة الأسر اليمنية المتضررة من أزمة الغذاء في عدد من المحافظات الشمالية والشرقية والجنوبية والغربية والوسطى، منها صنعاء وذمار وشبوة والمهرة وجزيرة سقطرى وأبين وعدن ولحج وتعز والحديدة وإب، مخيمات النازحين الصوماليين، مساعدة الأسر الفقيرة لبنان، مخيمات النازحين واللاجئين في باكستان، بالإضافة للمتأثرين بموجات التسونامي في سيريلانكا والمالديف وبنجلاديش وإندونيسيا» ومئة وعشرة ملايين درهم لتنفيذ المشاريع داخل وخارج الدولة.

من جانبه، أشار راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية إلى أن الحملة الرمضانية تهدف لمد يد العون والمساعدة لإخواننا المحتاجين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض