• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أطلق برنامج الضمان الصحي «سعادة» بدبي

محمد بن راشد: التعليم والصحة على رأس الأولويات والاهتمام ومحل متابعتي الشخصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

آمنة الكتبي و«وام» (دبي) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، أن قطاعي التعليم والصحة على رأس أولويات سموه واهتمامه ومتابعته الشخصية، كي يصلا إلى المستويات العالمية، معتبرا سموه أن التعليم والصحة المؤشران الأساسيان لسلامة المجتمع ومعافاته والنهوض بأفراده إلى مستويات متقدمة من السعادة والحياة المستقرة اجتماعيا واقتصاديا. جاء ذلك لدى إطلاق سموه رسميا، بصفته حاكم إمارة دبي، وإلى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي برنامج « سعادة » للتأمين الصحي الخاص بالمواطنين في إمارة دبي، والذي يستهدف نحو 130 ألف مواطن في الإمارة. وحضر حفل إطلاق البرنامج الجديد للتأمين الصحي الذكي الذي جرى في قاعة مكتبة راشد الطبية بمقر هيئة الصحة في دبي سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة، ومعالي حميد بن محمد القطامي رئيس مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي إلى جانب مديري المستشفيات والإدارات في هيئة الصحة وفريق العمل، الذي أعد وأنجز البرنامج، وهو الأول من نوعه الذي يستخدم بطاقة الهوية الوطنية للتسجيل. وأطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي حميد بن محمد القطامي البرنامج « سعادة » عقب عزف السلام الوطني، ومشاهدة سموه والحضور عرضا مصورا لواقع الخدمات الصحية التي توفرها مستشفيات وعيادات هيئة الصحة في دبي، ومراحل تطورها وتحديثها من أجل توفير أرقى خدمات الرعاية الصحية لجميع المرضى المتعاملين مع هذه المستشفيات والعيادات. وأعرب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن سعادته بإنجاز هذا البرنامج الذي يعكس اهتمام سموه بصحة المواطن وسعادته، وكذلك المقيم على أرض «الإمارات الحبيبة». ووجه سموه رئيس وأعضاء مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي وجميع العاملين في أجهزتها وإداراتها لبذل المزيد من الجهود، وتعزيز ثقافة الابتكار والإبداع في الحقل الطبي، والتركيز على البحوث والدراسات التي تساهم في اكتشاف طرق ووسائل حديثة للعلاج والاستشفاء، وصقل مواهب وخبرات الكوادر المواطنة التي تحتاج إلى فرصة، وتحفيز ودعم للابتكار «الذي نريده أن ينمو ويكبر وينتشر في أوساط الشباب في شتى القطاعات، وعلى المستويين الاتحادي والمحلي». وهنأ سموه جهود فريق العمل على ما وصلوا إليه من تصورات وقرارات خلصت إلى إخراج برنامج التأمين الصحي الذكي في دبي إلى التطبيق العملي اعتبارا من يوم أمس. أرقى المعايير أشار رئيس مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي إلى أن برنامج «سعادة» يخدم قرابة 130 ألف مواطن في إمارة دبي، و يهدف إلى توفير أرقى معايير الحياة الصحية السليمة للمواطنين ضمن الجهود المستمرة لتحقيق الأمن الصحي، وتطبيق أفضل الممارسات الصحية التي تعمل على حماية الأفراد وتعزيز معايير المعيشة والرفاهية للناس والأجيال اللاحقة في المجتمع. وأكد معالي حميد القطامي أن البرنامج سيتيح للمشتركين فيه الاستفادة من الخدمات التي تقدمها مستشفيات القطاع الخاص، وعياداته والوصول إلى الخدمات الصحية ذات الجودة العالية بسهولة تامة عبر سلسلة من الضوابط والمبادرات والأنظمة الذكية وآليات قياس مؤشرات أداء المخرجات الصحية ورضا المتعاملين إلى جانب الكفاءة التشغيلية لأطراف المنظومة التأمينية ومقارنتها بالنتائج العالمية. وتوجه القطامي بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على دعمه المستمر ومتابعته الدؤوبة لمراحل تطوير القطاع الصحي بشقية العام والخاص، وعلى المستويين الاتحادي والمحلي. مشيرا في هذا السياق إلى أن جهود هيئة الصحة في دبي تنصب على تطبيق قانون الضمان الصحي في دبي من أجل تحقيق استدامة الخدمات الاستشفائية والعلاجية والرعاية الصحية الكاملة، وتعزيز المناخ الاستثماري في القطاع الطبي إلى جانب المرونة في الاستجابة لمتطلبات القطاع الخاص، وتحقيق الأمن الصحي لكل مواطن ومقيم. وفي ختام الحفل التقطت لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الصور التذكارية مع فريق عمل برنامج «سعادة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض