• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

انتهاء مهمة "كاسيني" بعد 13 عاما من دراسة كوكب زحل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 سبتمبر 2017

أ ف ب

انقطع الاتصال بالمسبار "كاسيني"، اليوم الجمعة، مع غوصه في الغلاف الجوي لزحل، لتنتهي المهمة العلمية المثمرة جدا التي خاضتها هذه المركبة الأميركية لدراسة الكوكب وأقماره طوال 13 عاما.

والتقط مركز المراقبة "جيت بروبالشن لابوراتوري" (جي. بي. ال) آخر إشارة صادرة عنه عند الساعة 11,55 بتوقيت غرينيتش كما كان متوقعا، أي بعد 83 دقيقة من إرسالها، وهي المدة التي تستغرقها الترددات الراديوية لتقطع المسافة الفاصلة بين كوكبي زحل والأرض.

وقال أحد المهندسين في مركز المراقبة بحسب مشاهد عن الحدث نقلتها وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) نقلا مباشرا "انقطع الاتصال ... إنها نهاية المركبة الفضائية".

وقال ايرل مايز المسؤول عن مهمة "كاسيني" متوجها إلى الطاقم برمته "آمل أن تكونوا كلكم فخورين جدا بهذا الإنجاز المذهل، أهنئكم جميعا على هذه المهمة الرائعة". فصفق الطاقم برمته.

وقد انقطع الاتصال بالمركبة البالغ وزنها 2,5 طن والتي أطلقت سنة 1997 وبدأت باستكشاف زحل و19 من أقماره في 2004، بعد دقيقتين من بدئها بالغوص في الغلاف الجوي لزحل بسرعة 113 ألف كيلومتر في الساعة، بحسب الناسا.

وبقيت 10 أجهزة من أجهزتها تعمل بطريقة طبيعية حتى اللحظة الأخيرة، من بينها المطياف المخصص لتحليل الغلاف الجوي.

ونقل المسبار بيانات خلال دخوله الغلاف الجوي لزحل، وهو أمر غير مسبوق على صعيد هذا الكوكب.

ومن شأن هذه المعلومات الثمينة أن تساعد على فهم كيفية تشكل الكوكب الغازي وتطوره، بحسب العلماء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا