• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م
  01:56    الاحتلال يقرر السماح لأعضاء الكنيست باقتحام الأقصى        01:59     بغداد تعلن مقتل 20 شخصا من طاقم سفينة عراقية غرقت في حادث تصادم جنوب البلاد    

«الإعصار» يقفز بـ «النقطة العاشرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أكتوبر 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

حقق حتا الفوز الثالث على التوالي على حساب ضيفه الإمارات 2-1 ، بعد مواجهة مثيرة مساء أمس، ليرفع رصيده 10 نقاط، في حين تجمد رصيد «الصقور» عند نقطة وحيدة.

ولم يمهل ماهر جاسم «الصقور» فرصة التركيز المطلوبة بعد صافرة البداية، بعدما افتتح التسجيل لفريقه، بعد مرور 45 ثانية فقط، إثر مجهود فردي رائع أمام المدافعين والحارس إبراهيم عبدالله ليمنح «الإعصار» البداية القوية في اللقاء، وهو ما سمح للاعبين بالضغط المكثف على المرمى عن طريق العمق والأطراف بفضل الانسجام الكبير في منطقة الوسط، ولكن الخطورة الهجومية من اللاعبين روزا وباستوس لم تكن بالمستوى المطلوب.

وحاول لاعبو الإمارات الدخول في أجواء المباراة، وتمكنوا من تحقيق التوازن في الملعب بسبب المحاولات المنسقة عن طريق خالد خميس والمغربي مراد باتنا وأحمد مال الله، من دون خطورة حقيقية على مرمى عبيد ثاني، بسبب السلبية الواضحة للاعب الأرجنتيني ساشا في استغلال المحاولات الهجومية والتمريرات العرضية.

وعلى عكس مجريات اللقاء، نجح ماهر جاسم بتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 13 بتسديدة يسارية قوية في مقص المرمى نتيجة خطأ كبير من مدافعي الإمارات في التغطية داخل المنطقة.

وعاد لاعبو الإمارات للضغط الهجومي مجدداً على مرمى حتا، وجاءت ردة الفعل الأولى عن طريق اللاعب مراد باتنا بتسديدة قوية تصدى لها عبيد ثاني في الوقت المناسب في الدقيقة 18، ومحاولة ثانية من أحمد مال الله أخطأت المرمى في الدقيقة 20، بينما كانت الثالثة ثابتة عن طريق خالد خميس أفضل لاعب في صفوف فريقه بتقليص الفارق، بعد توغل ناجح داخل المنطقة، في غياب التغطية الدفاعية في الدقيقة 25 .

وبدا واضحاً على لاعبي «الصقور» التأثير المعنوي الإيجابي لهدف تقليص الفارق، وذلك بالضغط المستمر على مرمى «الإعصار» عن طريق العمق والأطراف للعودة إلى نقطة البداية، ولكن مشكلة اللمسة الأخيرة واضحة، خصوصاً مع ساشا الذي لم يكن بالمستوى الجيد في الملعب، حتى عندما لاحت له فرصة معادلة النتيجة عن طريق ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم ضد المدافع بدر عبدالرحمن الذي لمس الكرة بيده داخل المنطقة، سددها ساشا أولاً بنجاح في المرمى ثم أعادها الحكم بسبب تداخل أحد اللاعبين أثناء تنفيذها، ليبعدها عبيد ثاني في المرة الثانية ببراعة كبيرة في الدقيقة 46 .

ولم يختلف المشهد كثيراً في الشوط الثاني، بالمحاولات الهجومية المكثفة من لاعبي الفريقين على المرميين، لكن الخطورة لم تكن خطرة، بسبب غياب التركيز المطلوب، خصوصاً الفرصة التي حصل عليها حسين الراقد لاعب الإمارات أمام مرمى حتا في الدقيقة 52، ومحاولات أخرى لم يكتب لها النجاح، خصوصاً الضربة الرأسية القوية من ساشا في الدقيقة 85 ليعلن الحكم بعدها عن نهاية المباراة بفوز حتا على الإمارات 2-1.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا